ardanlendeelitkufaruessvtr

المساجد والمقار وكورونا

بقلم د. فاتح عبدالسلام حزيران/يونيو 30, 2020 69

 

المساجد والمقار وكورونا
د. فاتح عبدالسلام
عندما‭ ‬فرض‭ ‬الفيروس‭ ‬سطوته‭ ‬على‭ ‬العالم،‭ ‬وزادت‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬بتصريحاتها‭ ‬المتناقضة‭ ‬والمنفصلة‭ ‬عن‭ ‬تصريحات‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬حول‭ ‬كورونا‭ ‬ولقاحه،‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬تغيّر‭ ‬في‭ ‬سياقات‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭ . ‬موسم‭ ‬الحج‭ ‬العظيم‭ ‬الذي‭ ‬يحضره‭ ‬ثلاثة‭ ‬ملايين‭ ‬وربما‭ ‬أربعة‭ ‬سيكون‭ ‬خاليا‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬نفر‭ ‬قليل‭ ‬لا‭ ‬يكادون‭ ‬يرون‭ ‬بالعين‭ ‬المجرّدة‭ . ‬والمساجد‭ ‬أفرغت‭ ‬من‭ ‬المصلين،‭ ‬ويحث‭ ‬الخطباء‭ ‬والدعاة‭ ‬ليل‭ ‬نهار‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬الصلاة‭ ‬في‭ ‬البيوت‭ ‬،‭ ‬واذا‭ ‬حدث‭ ‬وأن‭ ‬صلوا‭ ‬في‭ ‬المساجد‭ ‬فإنّ‭ ‬الامام‭ ‬اول‭ ‬ما‭ ‬يحث‭ ‬عليه‭ ‬هو‭ ‬التباعد‭ ‬بين‭ ‬المصلين‭ ‬،وأن‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬الكتف‭ ‬الى‭ ‬الكتف‭ ‬كالبنيان‭ ‬المرصوص‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يقول‭ ‬قبل‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭ . ‬
وفي‭ ‬بعض‭ ‬المدن‭ ‬اكتشفنا‭ ‬مساجد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عدد‭ ‬المدارس‭ ‬والمطاعم‭ ‬والمشافي‭ ‬وبيوت‭ ‬العجزة‭ . ‬لكن‭ ‬الحال‭ ‬الاستثنائي‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬التعامل‭ ‬معه‭ ‬بشكل‭ ‬استثنائي‭ ‬دائماً‭ .‬
‭ ‬في‭ ‬الهند‭ ‬هناك‭ ‬اكبر‭ ‬مركز‭ ‬ديني‭ ‬في‭ ‬بلادهم‭ ‬وربما‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬قاموا‭ ‬بتحويله‭ ‬الى‭ ‬مستشفى‭ ‬لمعالجة‭ ‬مرضى‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬بسعة‭ ‬عشرة‭ ‬آلاف‭ ‬سرير‭. ‬ماذا‭ ‬لو‭ ‬حولنا‭ ‬بعض‭ ‬مساجدنا‭ ‬الفارغة‭ ‬اليوم‭ ‬الى‭ ‬مستشفيات‭ ‬مؤقتة‭ ‬أو‭ ‬دائمة‭ ‬ولنقل‭ ‬بنسبة‭ ‬مسجد‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬عشرين‭ ‬مسجداً،‭ ‬هل‭ ‬سيؤثر‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬ايمان‭ ‬الناس‭ ‬وهدايتهم‭ ‬أم‭ ‬انه‭ ‬سيزيد‭ ‬من‭ ‬التحام‭ ‬الانسان‭ ‬بالدين‭ ‬عند‭ ‬رؤيته‭ ‬الدوائر‭ ‬الدينية‭ ‬تقدم‭ ‬منافع‭ ‬دنيوية‭ ‬مهمة‭ ‬للناس‭. ‬أليس‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬أجر‭ ‬وثواب‭ ‬وتقّرب‭ ‬الى‭ ‬الله‭ ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الضيق‭ ‬؟
ليس‭ ‬الأمر‭ ‬يقف‭ ‬عند‭ ‬المساجد‭ ‬كونها‭ ‬لها‭ ‬بدائل‭ ‬في‭ ‬الصلاة‭ ‬بالبيوت‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬هناك‭ ‬مقار‭ ‬نقابات‭ ‬وأحزاب‭ ‬واتحادات‭ ‬لا‭ ‬نفع‭ ‬منها‭ ‬سوى‭ ‬الاستهلاك‭ ‬الاداري‭ ‬والبيرو‭ ‬قراطية‭ ‬والتعالي‭ ‬على‭ ‬الناس‭ .‬
‭ ‬الاصل‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬عدد‭ ‬كاف‭ ‬من‭ ‬المستشفيات‭ ‬والمراكز‭ ‬الصحية‭ ‬والصيدليات‭ ‬ومذاخر‭ ‬الادوية‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬العمل‭ ‬إذا‭ ‬تفاجأ‭ ‬المجتمع‭ ‬بأنّ‭ ‬الصحة‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬سلّم‭ ‬الاهتمامات‭ ‬الحكومية‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬العِجاف‭ ‬الماضية،‭ ‬وسط‭ ‬سكوت‭ ‬من‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬تتلقى‭ ‬العلاج‭ ‬وأُسرها‭ ‬في‭ ‬الخارج‭ .‬
رئيس التحرير-الطبعة الدولية

قيم الموضوع
(0 أصوات)