ardanlendeelitkufaruessvtr

كأنك سراً

بقلم نور البابلي تموز/يوليو 07, 2020 148

نور البابلي

تحدقُ العيون كأنك سراً

أحاول فيغرقني الذهول

أعلمْ ياأنت بأن هواجسي

على صدري ثقال

طعينه وكفي فوق جرحي أشده

قلتُ سوف أنسى

لججت في الذكرى

أشقيتَ نفسك وأشقيتني

ضحيتُ لنيلكَ بالماضي ومافيه

وعيوني بالدمعِ تروي قوافيك

يامنى قلبي المعذب

أغرقتني بالقيدِ حتى

قيدتني وتقول من أرغمك

أملٌ ماوعت خفاياهُ روحي

وطيشاً سجدتُ فيه لذاتي

من القلب ِ الكبيرِ

مرهف بالحنين

أي جناحٍ أطلقه

في قلبي الخفوق

أحن لو أضمها إلي

أملأ أنفاسي ومقلتي

من وهج الشوق

وكل وجهٍ يشرقُ بالحياءِ

من صوتك المرنمِ

شيئاً يكاد ينطقُ

كان فمك يحترقُ

وأضلعي تذوب

في سهدك الرهيب

العيون أنجم وأهله

ومن نوافذها يطلُ اللقاء

بموعدهِ الجديد

قيم الموضوع
(0 أصوات)