ardanlendeelitkufaruessvtr

أهل أصبح أهل الموصل كفار قريش وانتم جيش محمد ؟

بقلم بقلم انمار الدروبي تشرين1/أكتوير 13, 2016 187

 

أصوات كثيرة ارتفعت خلال الأيام الماضية تتباكى على تحرير الموصل ، وكان من الواضح أن بعض من هذه التصريحات تحمل النبرة الانتقامية لأهل الموصل.

لم تدهشني كثيرا اللغة الميليشياوية والنابعة من الفكر الميليشياوي التي تكلم بها الخزعلي حول معركة الموصل والذي قال(تحرير الموصل انتقام وثأر من قتلت الحسين ، لأن هؤلاء الأحفاد من أولئك الاجداد)!!!

إذا كان الخزعلي قاصدا داعش فلاداعي لمسك عصا التصريحات من الوسط وليكون الكلام آلى الدواعش الإرهابيون .

أم اذا كانت بوصلة تصريحات الخزعلي موجهة الى أهل الموصل ، فلنقف كثيرا وليس قليلا .

وما هو الربط وماهي العلاقة بين قضية الحسين عليه السلام وبين أهل الموصل الشرفاء.

هذه المحافظة العريقة الأصيلة والتي وصل إليها الفيلسوف والرحالة اليوناني (زينفون) في عام 401 قبل الميلاد .

هذه محافظة الحدبا ء والمسميات الجميلة الاخرى ( أم الربيعين،وام القلاع ، أم العلا، أم الرماح والخضراء). 

وهي محافظة مرقد النبي يونس ومرقد النبي شيت ومنارة الحدباء.

هذه التصريحات المشبعة بالرؤية الانتقامية لاتمثل إلا أستراتيجية استباقية لما سوف يحدث من أعمال انتقامية وانتهاك لحقوق الإنسان في معركة الموصل .

ووسط كل هذه التداعيات لانستغرب غياب القائد العام للقوات المسلحة وضباطه عن المشهد بصفتهم هم من يمثلون الجهة الشرعية المناط اليها تحرير الموصل ، لأن السيد حيدر العبادي قوي وبطل في تصريحاته على أوردغان أما أن يرفض تصريحات الميليشيات (لايكلف الله نفسا إلا وسعها).

وعلى الجانب الآخر فيما يخص من يسمون أنفسهم ممثلين الموصل والمحافظات الغربية، نحن نقدر موقفهم ونتفهم صمتهم  وعدم استنكارهم لمثل هذه التصريحات والتي تمس أهلهم وجمهورهم .

لأن السيد صالح المطلك حاليا في خارج العراق في زيارة إلى الاهل والاقرباء ولايستطيع الرد .

وبالنسبة للسيد الحلبوسي فهو مشغول بشراء بدلة رجالية جديدة وربطة عنق راقية لكي يستطيع أن يخرج على الفضائيات ويتنطط هنا وهناك وبعدها يستطيع الرد على هذه التهديدات.

ولااخفيكم سرا عن السيد الكربولي فهو الأن مشغول بإطلاق فضائيات جديدة ولايتسنى له الرد على هكذا تصريحات.

وبالنسبة للسيد سليم الجبوري فهو حاليا في إيران مع مرؤوسيه.

وبعد كل هذا يجب أن يعلم الجميع بأن هذه الجرائم لاتسقط بالتقادم ولابد أن تشرق الشمس ويأتي الدور على كل من كان السبب في دمار الشعب العراقي لما تعرض ويتعرض له .

وأخيرا وليس آخرا يبقى السؤال موجها للخزعلي

من هم الأحفاد ومن هم أولئك الاجداد؟

تحياتي .

قيم الموضوع
(0 أصوات)