ardanlendeelitkufaruessvtr

"عبقرية المكان"

بقلم د.سحر أحمد علي الحاره تشرين2/نوفمبر 27, 2016 56

 

               

دمعتان أغرقتا المكان !! 

    وهاج الكون وماج ..واستغاثت ذوات اللؤلؤ 

    والعاج .وتصيح هداهد من على قمم 

    صنين،والمقطم، وأوراس،والعرب،

    والجليل ، والشيخ ،..وجبال هنا وهنالك 

    تجتمع إلى منبرها " قاسيون "..

    ماذا جرى ؟!

    تصيح وتصيح: إنه فينيق ينبعث من نفسه

    لتوه ..يقسم أنه لن يلد نفسه ثانية

    حتى تلد سورية نفسها - وإلى الأبد !!

    إنه فينيق يحمل ومضات التاريخ منذ

    البدء "الحضاري الكوني "

    يرمم بها جغرافية الشمس الجريحه "سوريا" 

    فإلى هنالك حيث الصدى ينادي على

    جلجامش وهانيبال وزينب تدمر -

    ولكن من ذلك يحرس اجتماعهم ؟!

    وينتشرون .. جلحامش ينتصر على وحش

    الحضارة - هانيبال ينتصر على وحش العالم-

    زنوبيا تنتصر على وحش التعصب والتأله 

    وتنادي بالعولمة - تنادي من بيت "ال"

    معبد "بل" الذي حاول الوحش تخريبه 

    ما وسعه حسد وحقد !! 

    ويمد المنبعث من ذاته جناحيه ..

    ذلك الفينيق في الأعالي ويأتيه من

    " بين التهرين" رفد - وببرق البصر يأتيه 

    من كنان " كنعان " النيل رفد - 

    انظروا .انه بهما يحلق ..

    وبقوة حب "ايل" يجتاح فينيق نفسه،

    وإلى الأبد يرمس رمسه !! 

    ولكن ألا ترون ..

    إنه الغلس يلد فجره ، يحزم أمره ،

    ويكون صباح !! 

    فعمي أيتها الأم الحب - 

    "سوريانا "

    ..ذلك الصباح !؟

 

              

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث