ardanlendeelitkufaruessvtr

ألدم ألعراقي نزيف لا ينضب

بقلم خالد الخزرجي كانون1/ديسمبر 28, 2016 340

خالد الخزرجي 

كاتب ومحلل سياسي

 

سبعة وثلاثون عام عجاف عاشها ومايزال يعيشها شعب تكالبت عليه كل قوى ألشر والظلام ..جعلت من أبنائه وقودا لحروب متتالية ..لم يرحمه أحد لا شقيق ولا قريب 

ولاغريب لأطفاء أوارها ..بل أن ألبعض من أشقائه فتح أبوابه ليدخل ألينا وحوش ألغرب ليفتكوا بنا .. وكلما أنتهت صفحة سوداء ..فتحوا علينا صفحة جديدة أكثر سوادا وعتمةً ..؟؟ 

ألذي جعلني أتناول هذا المقال هو ألالم وألحسرة التي شاهدتها وأنا اتجول في شوارع مدينتي ألحبيبة بغداد ..بين كل عشرة أمتار صور شهداء معلقة على جدران 

ألمحيطه بالشوارع .. ولافتات تنعي هذا ألشهيد وذاك .. ؟؟ قتل بالجملة ؟؟ فلان أبن فلان سقط مغدورا على يد عصابات مجهولة .. وفلان قتل بحادث أنفجار عبوة ناسفه ..وأخر سقط شهيدا بسبب انفجار سيارة مفخخه ..وذاك أستشهد في الرمادي ..وهذا في الفلوجه واخر في صلاح الدين ..وأخر في الموصل ..وطفل قتل في البصرة ..وهكذا مات من هرب من الموت .. من يعيشون في الخيام ألبالية من برد ألشتاء وحر وعطش ألصيف ..؟؟ 

يصرخ ألموت بأعلى صوته يقول أيتها ألسماء أرحميني فقد تعبت من قتل ألعراقيين 

ألا يكفي ..أخذتهم شيوخا ورجالا شباب وشابات أطفال بعمر الزهور ..حتى الاطفال 

لم أرحمهم ... أرحمني يارب يارب .. ؟؟

لم تبقى وسيلة للموت ألا وقد وأدت بها أبناء هذا ألبلد .. ؟؟

شباب يسقطون بالعشرات يوميا سبعة وثلاثون عاما ..يموتون ..يقتلون ..يستشهدون

لقد أصبحت بغداد مدينة ترتدي وشاح السواد في كل وقت وحين .. هل سمعتم أن مدينة في العالم ..تعيش في أفراحها حزينة ؟؟ سُبيت بغداد ..ولم يضحك فيها ألا ألمارقون أللصوص ..يضحك فيها من يتاجربدماء شبابنا ..من يتاجر بثروات بلدنا بل بأرضنا ومياهنا ..من يتاجر بسعادتنا ..من يتاجر بخبز الفقراء .. يضحك من يدفع بزهو شبابنا الى محرقة الموت ..بحجة الدفاع عن الدين وعن المذهب ؟؟

يضحك من أولاده يرقصون ويبذخون ألاموال ألطائلة في حانات لندن وبيروت 

وألفقراء ألسذج من أبناء بلدي يقاتلون ألظلام والشر والموت الذي اتى به المستعمر 

والطامع والعميل ..ليدنس ارض ابائي وأجدادي .. من يدعي دولة أسلامية .. قتلة سفلة ..سفاحون جهلة ..ماأنتم ألا دمى بيد المستعمرون وقذارة الطامعون .. وأعلموا أنكم ستخرجون من بلدي جثث فاسدة سيخرجكم شجعان بلدي (اولاد ألملحة) أن لم يكن أليوم فغدا .انتم واشباهكم من يحمل السلاح في مدننا وحاراتنا ..ميليشيات وعصابات منفلته خارجة عن القانون .. لايردعها خوف ولا حكومة .. تقتل وتسلب وتخطف..وهي ايضا 

ترفع شعارات الدين ..الا لعنة الله عليكم وعلى هذا الدين الذي استخدمتموه لتدميرنا

ولكن ألى متى ؟؟ ..هل فقدت ارحام النساء من ينقذ هذا البلد من شبح الموت والفساد 

؟؟؟ 

أما أنتم يامن تتسلطون على رقابنا يارعاتنا .. فوالله لستم الا رجال كاذبون .. ساديون ..تتلذذون بعذابنا ..بموتنا ..لاتأبهون بمن يقتل أو يُشرد .. تتفرجون على الملايين من النساء العوانس ..على الفقراء الجائعين ..على ألطلبة العاطلين ..على مدننا ألمدمرة التي أصبحت اليوم كالأطلال .؟؟ على النفايات التي تملىء أحياء بغداد والمدن الاخرى .؟؟ على كثرة حالات الطلاق غير المسبوقة في زمن الخير 

على انتشار الامراض ..عن الفساد المنتشر كالهشيم في دولة المارقين .؟؟ لايهمكم اذا بلغت ديون العراق عشرات المليارات بل سيجعلها الامريكان كالديون التي ترتبت على العراق بعد دخوله الكويت ..؟؟ 

أضحكوا فقد جعل كل واحد منكم له موطئ قدم أمن في هذا البلد أو ذاك ..عفوا فأنا أعني في بلدانكم الحقيقية التي تحملون جوازاتها ..؟؟

وأنتم ياعصابات داعش متى تنتهي مهمتكم .؟؟.أيها الوحوش القتلة .. متى تنتهي واجباتكم ؟؟ متى ينتهي فصل العراق .. ومتى ينتهي فصل سوريا وليبيا .. هي نفسها المؤامرة وألشخوص .. أدعوا لكم أشقائنا العرب ..كما أدعو لبلدي العراق 

أن ياتي اليوم الذي يقف فيه دم أبنائه .

قيم الموضوع
(0 أصوات)