ardanlendeelitkufaruessvtr

الماكياج مسكن جيد لآلام المخاض

الماكياج مسكن جيد لآلام المخاض
نيويورك – رغم أن عملية الولادة مؤلمة ومتعبة للمرأة، إلا أنها أصبحت عذرا للتزيّن، حيث تتزين النساء حول العالم بالماكياج قبل الولادة رغم آلامهن، وذلك ضمن اتجاه جديد انتشر في الفترة الأخيرة، والحديث هنا لا ينطبق على مجرد لمسة خفيفة من الماسكارا أو بعض الكريمات المغذية أو المخفية للعيوب، بل تتألق الأمهات بتزيين وجهوهن بالكامل، كما لو كن يحضرن أنفسهن لنشر صورهن على إنستغرام مثلا.
وقد يبدو هذا التوجه غريبا بالنسبة للبعض، فمن الذي يفكر في الاستعداد للكاميرا خلال هذا الوقت الحساس الذي يبعث على التوتر؟
وفي هذا السياق أظهرت دراسة نظمتها شركة “كوزميتيفاي” البريطانية خضوع 64 بالمئة من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 18 و31 سنة لعلاجات تجميلية قبل المخاض، بما في ذلك إزالة الشعر (65 بالمئة)، جلسة لوضع طلاء أظافر اليدين (57 بالمئة) أو طلاء أظافر القدمين (43 بالمئة) أو جلسة لتسمير البشرة (37 بالمئة) أو تصفيف الشعر وقصه (32 بالمئة). في حين يعتبر التألق قبل المناسبات المهمة أمرا مألوفا، تفعل النساء ذلك قبل الولادة لأسباب مختلفة تماما.
وسئلت النساء اللاتي شملتهن الدراسة عن سبب قلقهن الشديد بشأن مظهرهن بعد الولادة، ومن بين الأسباب الرئيسية التي ذكرت، عبرت بعض النساء عن رغبتهن في الظهور متألقات في الصور (31 بالمئة)، وأرادت بعضهن أن يكن مستعدات لاستقبال الزوار الذين سيرغبون في تهنئتهن مباشرة بعد الولادة (26 بالمئة)، ورغبت أخريات في تجنب مظهر قد يدل على مرضهن أو تعبهن (22 بالمئة). ويرى البعض أن وضع المكياج يشتت انتباه المرأة، مما يجعلها أكثر تحملا لآلام المخاض. كما كشفت دراسة أخرى أن متوسط مدة وضع الماكياج لا يتجاوز ساعتين ونصف الساعة من الولادة.
ومن المواقف التي انتشرت لغرابتها، تذكر حالة لي آن جاريل التي تداولها العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في سنة 2018، حيث “رفضت” أن تلد قبل الانتهاء من وضع ماكياجها كاملا.
وفي حين اعتبرت بعض النساء وضع الماكياج قبل الولادة وسيلة لإبعاد تركيزهن عن آلام تقلصات الرحم الطبيعية، اختارت أخريات وضعه بعد الولادة لالتقاط صورهن من أجل نشرها على إنستغرام.
واشتهرت الفنانة المختصة في فن الماكياج في نيويورك، ألاها كريمي، بعد أن نشرت صورها وهي تضع الماكياج قبل الولادة في سنة 2016. ووفقا لمقابلتها في وقت لاحق مع قناة “آي.بي.سي نيوز”، قالت إن العملية مثلت محاولة لتشتيت انتباهها عن ألم تقلصات رحمها.
وأضافت “ذهبت إلى المستشفى في الساعة 7:30 صباحا، واستمر المخاض لـ10 ساعات في ذلك اليوم. تم تخديري موضعيا في حوالي الساعة 8:30 أو 9:00 صباحا، ثم بدأ تأثير المخدر يتلاشى، فأصبحت في حاجة إلى فعل أي شيء لأبعد تركيزي عن الألم”.
وتشتهر ألاها بتصميمات ماكياجها الخاصة بحفلات الزفاف. ومزحت قائلة إن دموع الزفاف لم تفسد الإطلالات مما جعلها على يقين بأن دموع المخاض لن تنجح في ذلك أيضا.

قيم الموضوع
(0 أصوات)