ardanlendeelitkufaruessvtr

رئاسة الوزراء التونسية ترفع دعوى بحق نائبة

 

رئاسة الوزراء التونسية ترفع دعوى بحق نائبة

قررت رئاسة الحكومة التونسية رفع قضية ضدّ النّائبة عبير موسي وبقية نواب كتلة الدستوري الحر بعد "التهجم" ضد وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، ألفة بن عودة، ووزير الشؤون الاجتماعية، محمد الطرابلسي، في جلسة برلمانية .
وعبرت رئاسة الحكومة، في بيان، عن رفضها لما وصفته بـ "الممارسات المخلّة بالنظام الديمقراطي وتمس من الدولة ومن آليات عمل مؤسساتها"، بعد التهجم والتهديد من قبل رئيسة الحزب الدستوري الحر وعدد من نواب الكتلة استهدف الوزيرين.
وطالبت كتلة حركة النهضة، في بيان النيابة العامة بالتحرك ضد موسي ودعت بقية الكتل البرلمانية إلى التصدي لما وصفته بـ " البلطجة التي تتعارض مع قيم العمل النيابي" .
وقالت عبير موسي في تصريح لوسائل إعلام محلية إن حزبها "يرفض أن يتم عقد جلسات لتوجيه أسئلة شفاهية لأعضاء الحكومة، بينما البلاد تواجه الاحتجاجات الليلية في المناطق الشعبية وغلاء الأسعار وتفاقم حالة الاحتقان الاجتماعي"، معتبرة أن هذه الجلسات المخصصة لتوجيه أسئلة لأعضاء الحكومة هي "إهدار للمال العام" وطالبت برحيل رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، و"إسقاط" حكومة هشام المشيشي التي وصفتها بأنها "فاشلة شكلا ومضمونا".
واعتبر المشيشي، أن "التهجم، وتهديد وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي.. ترذيل للمشهد المؤسساتي، وضرب لهيبة الدولة"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء التونسية عن بيان الحكومة.
وأشار رئيس الحكومة إلى أن ما حدث في مجلس نواب الشعب "يبيّن أن من يقومون بمثل هذه الأفعال يستغلون"، وفق تقديره، "المناخ الديمقراطي والحرية لتبيان حقدهم على مؤسسات الدولة وعلى الهيئات الديمقراطية"، مؤكدا أن "هيبة الدولة وسلطتها، يجب أن تبقى محفوظة قبل الحكومة والأشخاص".
يشار إلى أن عبير موسي وعددا من أعضاء كتلة الدستوري الحر تسببوا في إحداث حالة من الفوضى بعد نحو ساعة من انطلاق الجلسة العامة المخصصة لتوجيه أسئلة لعدد من أعضاء الحكومة، مطالبين عبر مضخمات الصوت وزيرة التعليم العالي بالمغادرة ومرددين شعار "ديغاج"، ما اضطر رئيسة الجلسة إلى رفع الجلسة في مناسبتين قبل الإعلان عن رفع أشغالها دون تحديد موعد جديد لها.
كما قاطع نواب كتلة الدستوري الحر ردود وزير الشؤون الاجتماعية، محمد الطرابلسي، ورفعوا شعارات تعبر عن رفضهم قبول أعضاء من الحكومة الحالية في مجلس النواب.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It