أجواء ساحرة في أبرز ليالي كرنفال ريو البرازيلي

أجواء ساحرة في أبرز ليالي كرنفال ريو البرازيلي
ريو دي جانيرو (البرازيل) - على وقع إيقاعات السامبا والأغنيات، شهد كرنفال ريو دي جانيرو أهم لحظاته، وهي الأولى من ليلتين تقدّم في كل منهما ستّ مدارس سامبا مرموقة عروضا فخمة.
وهذا “اليوم الكبير” يقام في مجمع سامبودروم الذي يتسع لسبعين ألف مشارك، وهو عبارة عن منطقة مسيجة أنشأها المهندس المعماري أوسكار نيماير قبل 40 عاما.
وقالت واندا فيريرا (33 عاما) التي شاركت في الاستعراض “لقد بكيت قبل الاستعراض وأثناءه وبعده. خالجني سيل من المشاعر. لا أجد الكلمات اللازمة للتعبير”.
وكانت واندا ضمن المجموعة التابعة لمدرسة سالغويرو التي اختارت معالجة قضية ساخنة هي مصير شعب يانومامي الأمازوني الذي يواجه أزمة إنسانية ناجمة عن التنقيب عن الذهب بشكل غير قانوني مع ما كان لذلك من تبعات مرتبطة بالتلوث ونقص التغذية والوفيات.
وتضمّن موكب المدرسة جرارا يبدو وكأنه وحش شره، وطبيعة تنزف، حرفيا، وفي الوقت نفسه سكانا أصليين بأحجام عملاقة يمثلون مقاومة هذا الاجتياح.
وبعدما بلغت مأساة هؤلاء مستويات رهيبة في عهد الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو (2019 – 2022)، فإن خليفته اليساري لويز إيناسيو لولا دا سيلفا يكافح من أجل تغيير الوضع.
وتتناول في استعراضاتها البرازيل وتاريخها وهويتها من خلال إبراز التقاليد الإقليمية، وتمجيد الشخصيات السوداء غير المعروفة، أو تلك واسعة الشهرة كالمغنية ألسيوني. فالسامبا ابتكرتها قبل نحو قرن مجتمعات تتحدر من العبيد الأفارقة الذين نُقلوا قسرا إلى البرازيل. ومنذ ذلك الحين، أصبحت رمزا للثقافة الشعبية في ريو.
ونفذت الشرطة انتشارا كثيفا حول سامبودروم لمنع الجرائم، فيما اتُخذت إجراءات لمكافحة وباء حمى الضنك، حرصا على عدم إفساد حفلة ذات أثر اقتصادي كبير، إذ يتوقع أن تدر 5.3 مليار ريال برازيلي (1.08 مليار دولار) على الاقتصاد البرازيلي خلال الأسابيع القليلة التي تسود فيها حمّى الكرنفال.
ويعمل ألكسندر ريس (52 عاما) فنيا في مدرسة بيجا فلور. وقبل ساعات قليلة على دخوله إلى مكان الحادث، كان فريقه يتعامل مع حالة طارئة هي عبارة عن خلل في أضواء عربة ضخمة.
وقال “إننا نبذل عرقنا ودماءنا لأننا نحب” هذه المدرسة. وفي الموازاة، يقام خلال النهار في جميع أنحاء المدينة ما يعرف بكرنفال الشارع، بقيادة الـ”بلوكوس” ومواكبها ذات الأنماط الموسيقية المتنوعة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه