السهيل تحاضر عن الإبادة الجماعية لأطفال فلسطين وغزة في اتحاد الكتاب

عمان – اتحاد الكتاب

وسط حضور لافت من الكتاب والادباء الأردنيين والإعلاميين ورواد اتحاد الكتاب أقيمت في الاتحاد محاضرة وطنية بامتياز بعنوان ((الإبادة الجماعية لأطفال فلسطين وغزة)) لعضو الاتحاد الاديبة سارة السهيل في قاعة روكس العزيزي في اتحاد الكتاب والادباء الأردنيين .
هذه المحاضرة التي ادارها وشارك فيها الأستاذ الدكتور محفوظ جودة وبدا الحديث بأن الإبادة الجماعية هي من الأفعال "المرتكبة بقصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة قومية أو إثنية أو عنصرية أو دينية".
إن الأحداث الأخيرة التي يشهدها قطاع غزة ليست وحدها التي تُعد جريمة إبادة جماعية، بل إن ما تم ممارسته منذ أعوام طوال في القطاع كان بمثابة إبادة جماعية أيضاً.
بعد استشهاد أكثر من 23 ألف فلسطيني وإصابة أكثر من 50 ألفا ، “متى تسمي الأمم المتحدة ما يجري في غزة بالاسم الصحيح وهو إبادة جماعية..؟؟
هذا السؤال ستجيبنا عليه الأستاذة سارة السهيل في محاضرتنا
اليوم.
كانت المحاضرة بحضور رئيس اتحاد الاتحاد الشاعر عليان العدوان الذي رحب بدوره بالاديبة السهيل ومقدم المحاضرة جوده و بالحضور الكبير مستنكرا الدور الأمريكي والصدمة التي اصابت المجتمع الدولي باستعمالها حق النقد الفيتو الأمريكي وتسبب في احباط الجهود المبذولة لإنقاذ الشعب الفلسطيني في غزة وحماية الأطفال من الهلاك المحقق، مستنكراً عجز مجلس الأمن عن وقف اطلاق النار مما يعني الاستمرار في قتل الأطفال وترويعهم وابادتهم.
وفي بداية محاضرتها دعت السهيل الى حماية أطفال غزة من حرب الإبادة الصهيونية وان المغتصب المحتل صم اذانه عن سماع صرخات شعوب العالم لوقف الحرب وحماية الأطفال، وانه نتج عن ذلك تقرير مرصد الاورومتوسطي لحقوق الانسان ان حصيلة شهداء فسلطين بلغت ما يزيد عن 23 الف شهيد وان إسرائيل قتلت اكثر من 10 الاف طفل ورضيع في غزة منهم المئات ما زالوا تحت الإنقاذ وان عدد ضحايا ما تفعله قوات الاحتلال بلغ 700 الف طفل بين شهيد ومصاب ودون مأوى.
وأكدت السهيل ما جاء في التقرير من أن حقيقة مستقبل مئات الالاف من الفلسطينيين بات مجهولاً مع انقطاعهم المستمر عن التعليم في كافة المراحل الدراسية وتدمير وتضرر اكثر من 217 مدرسة في مختلف أنحاء قطاع غزة.
وشددت السهيل على دور الكتاب والمفكرين والإعلاميين الأردنيين والعرب في فضح جرائم إسرائيل بحق الطفولة الفلسطينية .
وتوسيع رقعة (أدباء ضد الحرب على غزة) وهو تحالف ملتزم بالتضامن ونصرة الشعب الفلسطيني .
بالانضمام الية ليشكل ورقة ضغط على الولايات المتحدة الأمريكية لوقف دعمها اللانهائي لدولة الكيان الإسرائيلي ودفعها للمطالب العربية والدولية بوقف الحرب وحقن دماء أطفال غزة.
وأشارت السهيل أن الواقع المؤسف كشف لنا كيف تجاهل القانون الدولي حقوق أطفال غزة واتفاقية حقوق الطفل في حرب غزة، في حين أن القانون ينص على ظان دولة الاحتلال لا تكتسب السيادة على الأراضي المحتلة، ويتعين على سلطة الاحتلال ضمان معاملة السكان بشكل إنساني، وتوفير الاحتياجات الأساسية لهم، بما في ذلك الغذاء والرعاية الطبية.
وهذا طبعا لا توفره إسرائيل المحتلة على الاطلاق لا للكبار ولا للأطفال.
واقترحت السهيل ارسال الاف الكتب للأطفال مع قوافل المساعدات الغذائية والدوائية والعاب الأطفال، حتى تساهم في تهدئة خوف الأطفال واشغالهم عن سماع دوي قصف الطائرات .
وطالبت السهيل بضرورة الإسراع بإعادة تأهيل الأطفال نفسياً وعلاجهم من تأثير الصدمات ومشاعر الخوف والقلق الذي يسكن قلوبهم الصغيرة.
وطالبت السهيل بتأمين نقل آمن للأطفال المناطق أمنة وكذلك فسح المجال للدول العربية بإمكانية تربية الأطفال اليتامى والمصابين بإعاقات من القطاع ليساهم العرب في تربيتهم ورعايتهم وتوفير سبل العيش الكريم لهم .
واشادة السهيل بالخطوات الكبيرة للأردن وعلى رأسه المواقف المشرفة لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله، بالمساعدات التي قدمها الأردن بتوجيهات واشراف مباشر من جلالته، ومن سمو ولي العهد، ومؤخراً من سمو الأميرة سلمى، وكل ما صدر من مواقف أردنية من جهات رسمية وشعبية.
كما شددت السهيل على ضرورة رفع دعاوى قضائية للمحاكم العالمية الدولية ضد الجرائم الصهيونية، واشادت بدور النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي الذين أوصلوا الحقائق الى العالم في ظل حملة إعلامية صهيونية وكاذبة، وأكدت على ضرورة إدامة إيصال المساعدات على مدار الساعة للأخوة في غزة.
وفي ختام المحاضرة تداخل عدد من الحضور الذين أكدوا بدورهم على ضرورة تولي مجموعة من المحامين رفع قضايا ضد الجرائم الإسرائيلية، إضافة إلى انه لا بد من إيصال صوت الحق العام.
اذ لابد للجهات العالمية والدولية ان تستمع الى الحقائق التي يحاول الأعداء إخفاؤها وأكدوا أن أطفال فلسطين لم ينسوا بل أن القضية أعيد احياؤها وأن الجيل الجديد حمل الراية أباً عن جد، وما زال يقاوم بحثاً عن حريته واستعادة أرضه.
وأشار بعض المتداخلين الى أن ما يجري الان في غزة فيه الكثير من البشائر بأن التحرير قادم وأن النصر قد اقترب وأن الماسي التي نشاهدها ما هي الا ضريبة النصر وثمنه.
وقامت السهيل في نهاية المحاضرة بتوقيع قصة للأطفال بعنوان ((اللؤلؤ والأرض)) وقدم الأستاذ وائل عبد ربه مدير عام دار يافا للنشر والتوزيع درعاً تكريمياً للسهيل.

قيم الموضوع
(1 تصويت)
سارة السهيل

كاتبة وشاعرة عراقية

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه