صراع ديوك بين مطعمين هنديين على طبق الدجاج بالزبدة

صراع ديوك بين مطعمين هنديين على طبق الدجاج بالزبدة
نيودلهي - يدور نزاع قضائي في الهند بين شبكتي مطاعم متنافستين تؤكد كل منهما أنها كانت وراء ابتكار ما يُعرف بالدجاج بالزبدة أو “باتر تشيكن” أحد أبرز أطباق المطبخ الهندي.
وادّعت سلسلة “موتي محل”، إحدى أقدم شبكات المطاعم في نيودلهي، على منافستها “دارياغانج” أمام المحكمة العليا في العاصمة.
واتهمت “موتي محل” في الدعوى المؤلفة من 2000 صفحة منافِسَتها بأنها تزعم بشكل غير عادل ابتكار الوصفة اللذيذة للدجاج بالصلصة الحمراء الدسمة التي تُمزَج فيها كريما الطبخ بملعقة صغيرة من الزبدة، وكذلك وصفة دال ماخاني، وهو طبق من العدس الأسود يُطهى على نار خفيفة ويُقدّم مع صلصة بالكريما والطماطم.
وقال صاحب “موتي محل” مونيش غوجرال (57 عاما) في أحد الفروع المزدحمة للسلسلة في نيودلهي “حقيقة أننا مبتكرو الدجاج بالزبدة ودال ماخاني موثقة جيدا”. وأضاف “لا نقول إن الآخرين لا يمكنهم تقديم الدجاج بالزبدة في مطعم، لكن عليهم ألا يقولوا إنهم ابتكروا هذا الطبق. لن أسمح لأي شخص بسرقة تاريخنا”.
في بيشاور الواقعة في ما يعرف الآن بباكستان، تعلّم جدّ مونيش غوجرال الذي كان يُدعى كوندان لال غوجرال الطبخ، وفتح مطعما عام 1920. وخطرت له فكرة إضافة صلصة بالكريما غنية بالطماطم إلى “قطع الدجاج التندوري المتبّلة بالبهارات” كي لا تكون جافة.
وبعد انتقاله إلى نيودلهي عام 1947 لدى تقسيم الهند وباكستان، أطلق الشيف مطعمه الأول “موتي محل”. وأصبح المطعم مؤسسة فعلية في الفن المطبخي يقصدها ضيوف مرموقون لتذوق ابتكاراتها، من بينهم رئيس الوزراء الهندي جواهر لال نهرو الذي كان من الزوار المنتظمين، والرئيس الأميركي ريتشارد نيكسون والسيدة الأولى جاكي كينيدي.
لكنّ الوضع ساء بعد تعيين ابن عم المؤسس كوندان لال جاغي شريكا. فورثة الأخير الذين أسسوا سلسلة “دارياغانج” يؤكدون أن سلفهم هو الأب الحقيقي للدجاج بالزبدة.
ففي روايتهم أن الطبق ابتُكر عام 1947. فذات ليلة، لم يكن لدى صاحب المطعم سوى بضع قطع من الدجاج التندوري لخدمة زبائن وصلوا عند إغلاق المطبخ، فاقترح أحد الضيوف أن يضيف صلصة “لكي يتمكن الجميع من الاستمتاع بوجبة كبيرة”.
لكنّ مونيش غوجرال اعتبر أن السلسلة المنافسة تنكر ببساطة تاريخ عائلته. وقال أمام صور بالأبيض والأسود لشخصيات تزين جدران المطعم “نحن نعمل في هذا المجال منذ مئة عام”. وأضاف “لقد قلّدوا أجواءنا وأسلوبنا”.
وطالبت السلسلة المدّعية بتعويض عن عطل وضرر مقداره 20 مليون روبية (237 ألف دولار) وبمنع “دارياغانج” من القول إنها صاحبة ابتكار الدجاج بالزبدة ودال ماخاني. أما مسؤولو “دارياغانج” ففضلوا درس مضمون الدعوى قبل التعليق على هذه القضية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه