شركة بريطانية شهيرة تقترب من إشهار إفلاسها

شركة بريطانية شهيرة تقترب من إشهار إفلاسها
تقترب شركة "ذي بودي شوب" المعروفة منذ نحو 50 عاما بمستحضرات التجميل، من الإفلاس في المملكة المتحدة وذلك بعد أداء تجاري متواضع في فترة عيد الميلاد.
وأن شركة الأسهم الألمانية الخاصة "أوريليوس" التي استحوذت على "ذي بودي شوب" في نوفمبر أطلقت عملية في المملكة المتحدة يتم بموجبها إيكال خبراء المال مهمة محاولة إنقاذ أجزاء من الشركة.
و أن ذلك سيؤدي إلى إغلاق متاجر وخسارة وظائف في "ذي بودي شوب" التي أسستها أنيتا روديك عام 1976 وانتقلت ملكيتها عدة مرّات منذ باعتها إلى مجموعة "لوريال" العملاقة لمستحضرات التجميل عام 2006.
ويوجد في المملكة المتحدة نحو 200 متجر تابع لـ"ذي بودي شوب".
وتوظف الشركة مباشرة نحو 10 آلاف شخص مع 12 ألفا آخرين يعملون عبر فروعها.
وباعت "أوريليوس" الأعمال التجارية لـ"ذي بودي شوب" في معظم أنحاء البر الرئيس في أوروبا وأجزاء من آسيا إلى جهة لم تسمها.
وأشارت سوزانا ستريتر إلى أن القرار الأخير يعني أن "الشركة ستصبح محمية من التصفية الإجبارية، كما أنه يمنحها حماية قانونية من مطالب الدائنين".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه