عشرات آلاف النازحين شمالي موزمبيق بسبب هجمات "جهادية"

عشرات آلاف النازحين شمالي موزمبيق بسبب هجمات "جهادية"


نزح عشرات الآلاف من منازلهم في شمال موزمبيق المضطرب بسبب موجة من الهجمات "الجهادية"، مع رفض الحكومة الدعوات لإعلان حالة الطوارئ في البلاد.
وقال المتحدث باسم الحكومة فيليماو سوازي خلال مؤتمر صحافي في العاصمة مابوتو "نحن نتحدث عن 67.321 نازحا" في مقاطعة كابو ديلغادو.
وأضاف أن هذا الرقم "يتوافق مع 14,270 عائلة وصلت إلى مقاطعة نامبولا وأماكن أخرى". وأشار إلى أن الحكومة "لا تعتقد أن الظروف لإعلان حالة الطوارئ في كابو ديلغادو قد تهيأت".
وشهد شمال موزمبيق اندلاع موجة عنف جديدة قبل أسبوعين، وفقا لتقارير محلية وأرقام النازحين من منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة.
وقدرت المنظمة أعداد الفارين من الهجمات في ماكوميا وتشيوري وميكوفي وموكيمبوا دا برايا ومويدومبي بـ71,681 شخصا في الفترة من 22 ديسمبر إلى 25 فبراير.
يشار إلى أنه منذ يوليو 2021، انتشر آلاف الجنود من رواندا ودول "مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية" "السادك" لدعم الجيش الموزمبيقي، حيث ساعدوا في استعادة السيطرة على جزء كبير من كابو ديلغادو.
ومن المقرر أن تنتهي مهمة "السادك" بحلول منتصف يوليو، وفقا للمجموعة.
ولكن سوازي قال للصحافيين إنه يرفض "الخوض في هذا الأمر، على الأقل في الوقت الحالي".
وأكد أن موزمبيق تبذل كل ما بوسعها "لمحاربة الإرهاب وضمان الأمن للسكان" بحيث يصبح بقاء قوة ما أمرا غير ذي شأن.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه