ardanlendeelitkufaruessvtr

انتكاسة لماكرون بالانتخابات المحلية بفرنسا

 

انتكاسة لماكرون بالانتخابات المحلية بفرنسا

جاءت نتائج التجمّع الوطني الفرنسي اليميني المتطرف أقل مما كان متوقّعا في الدورة الأولى من انتخابات المناطق والمقاطعات الفرنسية، وسط نسبة امتناع عن التصويت عالية جدا، وفق أولى التقديرات في استحقاق يشكّل اختبارا تمهيديا قبل عام من موعد الانتخابات الرئاسية.
كذلك لم يحقق حزب الرئيس إيمانويل ماكرون "الجمهورية إلى الأمام" نتائج جيدة.
وجاءت نتائج الحزب اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبن التي خاضت في العام 2017 الدورة الحاسمة من الاستحقاق الرئاسي أدنى من التوقّعات ومن الانتخابات المحلية التي أجريت في العام 2015 حين تصدّر في ست مناطق، وفق التقديرات.
وتييري مارنييه هو المرشّح الوحيد للتجمّع القادر على تصدّر الدورة الأولى في منطقة وحيدة هي بروفانس-آلب-كوت دازور (جنوب)، وفق تقديرات تفيد بوجود منافسة حامية بينه وبين رئيس المنطقة المنتهية ولايته اليميني رونو موزولييه.
وقال موزولييه المنتمي لحزب "الجمهوريين" اليميني: "لقد خالفنا كل التوقعات" في المنطقة.
لكن التجمع الوطني حل ثانيا في مناطق عدة، إلا أنه لا يبدو قادرا على تحقيق الفوز الأحد المقبل.
وبصورة عامة، تصدر المسؤولون المنتهية ولاياتهم، في توجه يعزز فرص حزب الجمهوريين والحزب الاشتراكي بمواجهة التجمع الوطني وحزب الجمهورية إلى الأمام الرئاسي الذي لا يملك قاعدة محلية قوية.
وفي منطقة أو دو فرانس (شمال)، تقدم رئيس المنطقة المنتهية ولايته كزافييه برتران المرشح منذ الآن للانتخابات الرئاسية عام 2022، بفارق كبير على مرشح التجمع الوطني سيباستيان شونو، فيما كانت استطلاعات الرأي تتوقع منافسة شديدة بينهما.

 

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It