ardanlendeelitkufaruessvtr

الإطار التنسيقي: احتجاجاتنا مستمرة حتى إعلان التقرير الأممي.. وعزم يدعو المفوضية إلى أن تكون "جدية"

الإطار التنسيقي: احتجاجاتنا مستمرة حتى إعلان التقرير الأممي.. وعزم يدعو المفوضية إلى أن تكون "جدية"

قللت بعض أطراف الإطار التنسيقي (الشيعي) من أهمية قرار مجلس المفوضين والذي يقضي بأعادة الفرز والعد اليدوي في (7) محطات انتخابية مشكوك، فيما طالب تحالف عزم بزعامة خميس الخنجر المحكمة الاتحادية بالبت في جميع الطعون المقدمة اليها.

وكان عضو الفريق الإعلامي في مفوضية الانتخابات عماد جميل، اعلن في  إيجاز قدمه للصحافيين، أن المفوضية قبلت 7 طعون تحدثت عن حصول فوارق بأشرطة أصوات المحطات عن النتائج المعلنة، وردت الأخرى كونها بدون أدلة كافية، مضيفا أن "المحطات السبع سيتم عد وفرز أصواتها يدويا للتأكد مما ورد في الطعون".

فيما أكد إعادة فتح المحطات الانتخابية السبع ستكون بحضور وكلاء وممثلين عن كل المرشحين الذين تم قبول طعونهم.

وقال النائب السابق والقيادي في دولة القانون عمار الشبلي ان "مطالب الإطار التنسيقي تتلخص بأعادة الفرز والعد اليدوي لجميع المحطات وان ما أعلنته مفوضية الانتخابات يأتي وفقا للطعون الحمراء المرفقة بوثائق حيث  ان المرشحين السبعة بينهم مرشح عن محافظة كركوك الذين قبلت طعونهم ووافقت المفوضية على إعادة عد أصوات المقترعين في المحطات التي سجلت شكواهم حولها وبما يثبت ان عدد الاصوات المثبتة بالاشرطة تخالف ما معلن عنه بفارق كبير وهذا لايلغي اعتراضنا أو طعوننا ولا يرضي جماهيرنا المحتجة".

وأضاف الشبلي؛ "نصر على مطالبنا بأعادة الفرز والعد اليدوي جراء التخبط الذي رافق أداء مفوضية الانتخابات الامر الذي اثار حفيظة جمهورنا"، لافتا الى ان "المفوضية لم تنهي النظر بجميع الطعون المعلن عنها والتي تجاوزت (1400) وبالتالي كل الخطوات رهن بنتائج المفوضية وموقف المحكمة الاتحادية".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It