الجيش الجزائري يضطلع بمهمة تأمين منشآت الطاقة

الجيش الجزائري يضطلع بمهمة تأمين منشآت الطاقة
الجزائر - أفادت مجلة “الجيش” الجزائرية باضطلاع المؤسسة العسكرية بمهام تأمين منشآت الطاقة في البلاد، وأن المسألة تندرج في إطار الأمن الإستراتيجي للدولة، وهي رسالة مبطنة عن حشد وتعبئة الإمكانيات البشرية واللوجستية لتحصين مواقع الطاقة، تفاديا لأيّ سيناريو مشابه لما حدث في قاعدة تيقنتورين العام 2013، خاصة في ظل توتر الأوضاع الأمنية لدى دول الجوار الجنوبي.
وأكدت مجلة “الجيش”، وهي لسان حال المؤسسة العسكرية الجزائرية، على أن مبدأ السيادة الوطنية سيظل بالنسبة إلى الجزائر أحد المقومات الأساسية للدولة، وسيبقى خطا أحمر لا يسمح بتجاوزه بأيّ حال من الأحوال، وأن الجيش مستعد لإحباط أيّ محاولة يراد بها المساس بأمن الجزائر وحرمة أراضيها.
وحملت افتتاحية المجلة رسائل للداخل والخارج حول اضطلاع المؤسسة بأداء دورها الدستوري، في ظل ما يتردد عن مخاطر أمنية وعسكرية تواجهها البلاد، مع التحولات التي تشهدها منطقة الساحل، والأزمة المتصاعدة مع المجلس العسكري الحاكم في مالي، خاصة وأن نشاط وحداته وصل إلى مشارف الحدود الجزائرية.
واستغلت قيادة الجيش الجزائري، ذكرى الرابع والعشرين من فبراير لتأميم البلاد لثرواتها من الطاقة، لتؤكد في افتتاحية لها بأنه “مسايرة لحرص السلطات العليا على تطوير قطاع الطاقة، يواصل الجيش الوطني الشعبي بكل اقتدار من خلال وحداته الاضطلاع بدور حيوي في مجال التأمين الشامل للمنشآت المختلفة للطاقة، واستعدادها التام لإحباط أيّ محاولة يراد بها المساس بأمن بلادنا وسيادتنا الوطنية وحرمة أراضينا”.
وتأتي هذه التلميحات في ظل تصاعد مخاوف لدى دوائر مختلفة، من إمكانية وقوع مصالح إستراتيجية تحت مرمى أهداف القوى التي تحرك الأوضاع في منطقة الساحل، فإلى جانب السيادة الإقليمية، تتواجد العديد من منشآت النفط والغاز في المناطق الجنوبية للبلاد، وعدد من الشركات الأجنبية العاملة هناك.
ويبدو أن الرسالة تتضمن تطمينات للشركاء الدوليين وللرأي العام الداخلي والإقليمي حول عزم المؤسسة على عدم تكرار تجربة حادثة تيقنتورين العام 2013، بالقرب من الحدود الليبية الجنوبية، لما أقدم حينها تنظيم مقرب من القاعدة باقتحام وتوقيف الكوادر والعمال المحليين والأجانب، من أجل التفاوض مع السلطات العليا للبلاد على قادته المسجونين، غير أن الجيش الجزائري تدخل بشكل قوي وشامل، مما أسفر عن مقتل أفراد الجماعة الإرهابية والرهائن الذين كانوا بحوزتهم.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه