حركة عراقية تثير موجة غضب بالقتل وتقديم القرابين

حركة عراقية تثير موجة غضب بالقتل وتقديم القرابين

بغداد - انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق بخبر إعلان القوات الأمنية في الديوانية عن اعتقال “مسؤول حركة العلاهية” في ذي قار، خلال توجهه من الديوانية إلى كربلاء، لقيامه بقتل اثنين من أقربائه وتقديمهم “قربانا إلى الله” بحسب المعتقدات والطقوس التي تمارسها هذه الطائفة، وهي ليست الحادثة الأولى من نوعها.
وقالت مديرية الاستخبارات في محافظة الديوانية في بيان إن مفارزها ألقت القبض على مسؤول حركة العلاهية في محافظة ذي قار لحظة تواجده في قضاء الحمزة الشرقي متوجها إلى محافظة كربلاء”، مبينة أنه “بعد التحقيق معه، اعترف المتهم صراحة قيامه بقتل شخصين حسب اعتقاده المنحرف قربان لله تعالى ينتميان للحركة نفسها، حيث صدرت بحقه أحكاما قضائية وبعد القبض عليه اعترف صراحة بهذه الأعمال المنحرفة”.
وتعتبر هذه الحركة، محظورة في الدستور والقوانين العراقية، والتي فكرها يقوم على أساس القربان أو التضحية بالنفس، وبموجب ذلك تُجْرى قرعة لاختيار الشخص الذي سيضحي بنفسه.
ويبدو أن هذا الإعلان وبالاسم الصريح للحركة، غير مسبوق ويشير إلى صعودها، فغالبا ما تعلن القوات الأمنية عن اعتقال متهمين ينتمون “لحركات منحرفة” أو متطرفة، بحسب تعبيرها، ويقومون بتوزيع منشورات خلال فترات الزيارات على الزائرين، إلا أن القوات الأمنية غالبا لاتذكر أسماء هذه الحركات.
ودق ناشطون ناقوس الخطر مطالبين الحكومة بالتحرك بسبب تأثير هذه الحركة على المراهقين والشباب، وقالت ناشطة:
رجعت ظاهرة في محافظة ذي قار وخاصة منطقة الرفاعي
ظهرت من جديد جماعة تطلق على نفسها اسم “القربان” أو “العلاهية” وتطرح أفكارا وطقوسا غريبة منها الانتحار أو “التضحية بالنفس” كما يسمونه في المناسبات الدينية.
وأثار ظهور هذه الجماعة في محافظة ذي قار قلق الأهالي، لا سيما أن فكرها يقوم على أساس القربان (التضحية بالنفس) في المناسبات الدينية، وبموجب ذلك تجري قرعة لاختيار الشخص المنتحر، أو الذي سيضحي بنفسه.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه