ardanlendeelitkufaruessvtr

الهجوم الحوثي على أبوظبي يسرّع خطط استكمال تحرير الحديدة وموانئها

الهجوم الحوثي على أبوظبي يسرّع خطط استكمال تحرير الحديدة وموانئها

عدن – اعتبر مراقبون سياسيون الهجوم الحوثي على منشآت إماراتية في أبوظبي بواسطة طائرات مسيّرة تصعيدا عسكريا كبيرا ومؤشرا على قلق الحوثيين من دور الإمارات في حرب اليمن ودعمها لقوات العمالقة الجنوبية التي تمكنت من إحراز انتصارات حاسمة في محافظتي شبوة ومأرب خلال الأيام الماضية.

وتوقعت مصادر يمنية مطلعة أن تزداد حدة المواجهات العسكرية في مأرب خلال الفترة المقبلة، مع بروز مؤشرات على انهيار اتفاق السويد الموقع بين الحكومة اليمنية والحوثيين في الحديدة.

وقال المراقبون إن الهجوم الحوثي تأكيد جديد على أن أي تفاهم مع إيران هو من باب تأجيل المشاكل ليس أكثر، معتبرين أن دعوات الحوار التي توجهها طهران إلى بعض الدول الخليجية ليست سوى مناورة لربح الوقت والتغطية على أنشطتها، وأن لا نية لها في بناء سلام دائم مع جيرانها.

وقال قائد قوات المقاومة الوطنية في اليمن العميد طارق صالح إن الجريمة التي نفذها الحوثيون الاثنين “وإن كان أثرها على أبوظبي هامشيا، تؤكد للعالم أن إيران لا ترى اليمن سوى سلاح أذى في البر والبحر والجو”، وحث على “قطع ذراعها الحوثية من بلادنا”.

وأعلنت شرطة أبوظبي اندلاع حريق أدى إلى “انفجار في عدد 3 صهاريج نقل محروقات بترولية في منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزانات أدنوك، كما وقع حادث حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي”.

وبحسب بيان لشرطة أبوظبي أشارت “التحقيقات الأولية إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرتين دون طيار (درون) وقعتا في المنطقتين قد تكونان تسببتا في الانفجار والحريق”.

وقال مستشار الرئيس الإماراتي أنور قرقاش “تتعامل الجهات المعنية في دولة الإمارات بشفافية ومسؤولية تشكر عليها بخصوص الاعتداء الحوثي الآثم على بعض المنشآت المدنية في أبوظبي”، مشددا على أن “عبث الميليشيات الإرهابية باستقرار المنطقة أضعف من أن يؤثر في مسيرة الأمن والأمان التي نعيشها، ومصير هذه الرعونة والعبثية الهوجاء إلى زوال واندحار”.

وتبنّى الحوثيون الهجوم على الإمارات على لسان المتحدث العسكري باسمهم يحيى سريع الذي قال في تغريدة على تويتر إنه ستتم إذاعة “بيان مهم للقوات المسلحة للإعلان عن عملية عسكرية نوعية في العمق الإماراتي خلال الساعات القادمة”.

وجاء الهجوم الحوثي بعد تصعيد في الخطاب الإعلامي والسياسي الحوثي ضد دولة الإمارات على خلفية دورها الفاعل في المواجهات الأخيرة التي أسفرت عن تحرير ثلاث مديريات في شبوة، إضافة إلى مديرية حريب في مأرب التي أحرزت فيها قوات العمالقة الجنوبية تقدما لافتا.

وفي تصريح له من طهران بعد لقاءات بمسؤولين إيرانيين من بينهم الرئيس إبراهيم رئيسي توعّد الناطق الرسمي للميليشيات الحوثية ورئيس وفدها التفاوضي محمد عبدالسلام بشن المزيد من الهجمات التي تستهدف دولة الإمارات.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It