ardanlendeelitkufaruessvtr

انفتاح سعودي محسوب على تركيا قبل اختبار نوايا أردوغان

انفتاح سعودي محسوب على تركيا قبل اختبار نوايا أردوغان

أنقرة- كشفت مصادر سياسية تركية مطلعة أنّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أبدى خلال لقائه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان رغبته في عودة تدريجية للعلاقات الثنائية من أجل إعطاء الفرصة لتصويب الأسباب التي قادت إلى القطيعة التامة في السنوات الأخيرة، معتبرة أن الرسالة كانت موجّهة إلى الرئيس التركي لإثبات حسن نواياه تجاه السعودية.

وقالت المصادر إن الرئيس التركي لم يحصل على ما يريده بشكل كامل من زيارة ولي العهد السعودي فيما يتعلق بالجانب المالي الذي كان يريد أن يحصل عليه بشكل سريع، إذ لم تصدر من الأمير محمد بن سلمان ولا الوفد المرافق له تصريحات بشأن حجم الاستثمارات التي ستعلن عنها الصناديق السيادية السعودية، وكذلك بشأن تبادل العملات، وهو ما يراهن عليه أردوغان من خلال الزيارة بهدف إنقاذ الليرة وإرسال إشارات إيجابية للمستثمرين الأجانب وللمؤسسات المالية الدولية.

وينظر السعوديون بريبة إلى مواقف الرئيس التركي وتغير مواقفه من النقيض إلى النقيض، خاصة تأكيده المستمر على أن هدفه من الانفتاح على المملكة والخليج ككل، هو النهوض بالجانب الاقتصادي، وهو ما يثير مخاوف من أنه قد يعود إلى سالف عهده إذا لم يحصل على ما يريده، وأنه قد يستعمل ذلك كطريقة للابتزاز.

واستقبل أردوغان ولي العهد السعودي استقبالا رسميا في القصر الرئاسي في أنقرة وتصافحا وتعانقا قبل مقابلة أعضاء الحكومة التركية ثم عقدا اجتماعا استمر لساعتين.

وصدر بيان تركي – سعودي مشترك أكد عزم البلدين على بدء حقبة جديدة من التعاون، وتسهيل حركة التجارة بينهما.

وقال البيان إن تركيا دعت صناديق الاستثمار السعودية للاستثمار في شركات تركية جديدة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It