ardanlendeelitkufaruessvtr

تصوير بالرنين المغناطيسي يُظهر تغييرات غامضة في أدمغة المصابين بالصداع النصفي

تصوير بالرنين المغناطيسي يُظهر تغييرات غامضة في أدمغة المصابين بالصداع النصفي

وجدت دراسة لأول مرة دليلا على أن الذين يعانون من الصداع النصفي يعانون من تغيرات جسدية حسيّة في أدمغتهم.

وتظهر فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أن لديهم مساحات مملوءة بالسوائل تحيط بالأوعية الدموية في المناطق الوسطى من الدماغ.

ويعتقد العلماء أن الذين يعانون من الصداع النصفي المزمن قد يعانون من مشاكل في جزء الدماغ المسؤول عن التخلص من النفايات.

والصداع النصفي هو صداع شديد يترك المرضى يعانون من ألم نابض أو إحساس بالنبض في رؤوسهم وغثيان وضعف وحساسية للضوء.

وتأتي هذه النتائج بعد دراسة منفصلة وجدت أن المصابين يـ"كوفيد طويل الأمد" يعانون أيضا من تغيرات جسدية في الدماغ، في المناطق المسؤولة عن التعب والإدراك.

وقال ويلسون شو، الباحث في علم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس، الذي قاد الدراسة: "في الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي المزمن والصداع النصفي العرضي دون هالة، هناك تغيرات كبيرة في المساحات المحيطة بالأوعية في منطقة الدماغ تسمى المركز البيضاوي (centrum semiovale). ولم يتم الإبلاغ عن هذه التغييرات من قبل".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه