العلماء يطورون طلاءً زجاجيا يكافح تغير المناخ

العلماء يطورون طلاءً زجاجيا يكافح تغير المناخ

طور العلماء طلاءً زجاجيًا جديدًا شديد الانعكاس قد يساعد فى تبريد الأرض التى ترتفع درجة حرارتها بسرعة، وذلك مع استمرار العالم فى مواجهة أزمة مناخية مع درجات حرارة قياسية. من الناحية النظرية، يمكن للطلاء، وهو خليط يشبه الملاط من جزيئات الزجاج وأكسيد الألومنيوم الرخيصة، أن يعكس كميات كبيرة من ضوء الشمس من الأسطح التى يتم طلاؤها عليها، مثل أسطح المبانى والطرق. وأظهرت الاختبارات المعملية أنه يعكس ما يصل إلى 99 % من الإشعاع الشمسى إلى الفضاء، ويقول الباحثون، أنه إذا نجح الأمر، فقد يكون «زجاج التبريد» وسيلة واعدة لخفض درجات الحرارة عبر الأرض.وقال شينبينج تشاو، عالم الأبحاث فى جامعة ميريلاند الذى قاد الدراسة الجديدة، فى بيان: أن زجاج التبريد هذا أكثر من مجرد مادة جديدة، أنه جزء أساسى من حل مشكلة تغير المناخ، وهذا يمكن أن يغير الطريقة التى نعيش بها ويساعدنا على رعاية منزلنا وكوكبنا بشكل أفضل.» فى حين أن معظم الأسطح تطلق الحرارة بشكل طبيعى فالأرض أيضًا تبرد نفسها عن طريق تسليط الحرارة فى الفضاء، خاصة فى الليالى الصافية يعمل الطلاء المطور حديثًا على تسريع هذه العملية من خلال عكس ضوء الشمس داخل ما يسمى بنافذة الشفافية الجوية، وتلك النافذة عبارة عن نطاق من الطيف الكهرومغناطيسى الذى يمكنه المرور عبر الغلاف الجوى للأرض والهروب إلى الفضاء دون زيادة درجة حرارته، مما يستخدم الفضاء بشكل فعال كمشتت للحرارة. وقال تشاو أن الطقس البارد الناتج عن تأثير التبريد للزجاج أو تدابير مكافحة تغير المناخ الأخرى يمكن أن يساعد فى خلقه، ومن ثم سيدفع الناس إلى تقليل استخدام مكيفات الهواء.ويعد الطلاء الجديد الذى يعتمد على السيراميك، والذى يأتى بأربعة ألوان، جديدًا من حيث أنه متين لمدة 30 عامًا على الأقل، وذلك بفضل قدرته على تحمل درجات حرارة تصل إلى 1832 درجة فهرنهايت (1000 درجة مئوية) بالإضافة إلى التعرض للماء وحتى النيران، وفقا للدراسة الجديدة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه