لقاح يؤخر انتكاسة سرطانات البنكرياس والقولون والمستقيم المتحورة !

لقاح يؤخر انتكاسة سرطانات البنكرياس والقولون والمستقيم المتحورة !


أظهر لقاح جديد إمكانية تأخير انتكاسة سرطانات البنكرياس والقولون والمستقيم المتحورة بـ KRAS للمرضى الذين خضعوا سابقًا لعملية جراحية.
ووفقًا للمرحلة الأولى من تجربة قادها باحثون بمركز «إم دي أندرسون» للسرطان بجامعة تكساس، تلقى مرضى يعانون من سرطان البنكرياس وسرطان القولون والمستقيم (اعتبروا معرضين لخطر الانتكاس)، 10 جرعات كحد أقصى من لقاح ELI-002 تستهدف طفرات KRAS G12D وG12R.
وقد شوهدت استجابات الخلايا التائية في 84 % من جميع المرضى وفي 100% من أولئك الذين حصلوا على أعلى جرعة، بما في ذلك أولئك الذين تلقوا جرعة المرحلة الثانية الموصى بها؛ وهي 10 ملغ.
كما كانت استجابات الخلايا التائية تنبؤية بالانخفاض في المؤشرات الحيوية للورم وإزالة ctDNA، فارتبطت بانخفاض بنسبة 86 % من خطر الانتكاس أو الوفاة.
أما بالنسبة للمرضى فوق مستوى استجابة الخلايا التائية المتوسطة، فلم يتم الوصول بعد إلى متوسط البقاء على قيد الحياة بدون تكرار، مقارنة بـ 4.01 شهر في المجموعة التي كان مستوى استجابة الخلايا التائية فيها أقل من المتوسط؛ وكان هذا تحسنا كبيرا من الناحية الإحصائية. لكن «لا يزال المرضى الذين خضعوا لعملية جراحية لسرطان البنكرياس معرضين لخطر انتكاس المرض، حتى بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي. وينطبق هذا بشكل خاص على المرضى الذين لديهم نتائج إيجابية في تعميم الحمض النووي للورم (ctDNA)، ما يجعلهم أكثر عرضة لخطر انتكاسة الإصابة بسرطان البنكرياس». وفق الباحث الرئيسي للدراسة الدكتور شوبهام بانت الأستاذ المشارك بطب أورام الجهاز الهضمي الطبي. الذي يوضح «عندما ينتكس هؤلاء المرضى، لا يكون المرض قابلاً للشفاء، لذلك فمن المؤكد أن هذه منطقة من الاحتياجات غير الملباة».
وتقوم تجربة «AMPLIFY-201» متعددة المراكز بتقييم ELI-002؛ وهو لقاح سرطاني يستهدف العقد الليمفاوية مصمم لتقليل احتمالية هذه الانتكاسات عن طريق «تدريب» الخلايا التائية على التعرف على طفرات KRAS، ما يسمح لها بتحديد الخلايا الطافرة لـ KRAS والقضاء عليها.
وELI-002 هو أيضًا لقاح جاهز للاستخدام، ما يعني أنه ليس من الضروري تركيبه خصيصًا لكل فرد.
جدير بالذكر، أن السرطانات المتحورة بـ KRAS تشكل حوالى ربع جميع الأورام الصلبة، بما في ذلك 90 % من مرضى سرطان البنكرياس، الذين لديهم في الغالب طفرة G12D. فلم يتعرض أي مريض لتسمم يحد من الجرعة أو متلازمة إطلاق السيتوكين أو أي أحداث سلبية ناجمة عن العلاج من أي نوع فوق الدرجة 3. وكانت الأحداث الضائرة الأكثر شيوعًا من أي درجة هي التعب (24 %) والتفاعل في موقع الحقن (16 %) والألم العضلي (12%).
شارك في التجربة خمسة وعشرون مريضًا، بمتوسط عمر 61 عامًا. ومن بين هؤلاء، كان 84 % من البيض، و8 % من الآسيويين، وكان مريضان من عرق غير معروف. فيما كان المرضى الـ 60 % من الإناث. وقد خضع جميع الأشخاص الـ 25 سابقًا لعملية جراحية أو أي إجراء آخر مصمم ليكون علاجيًا؛ حيث تلقى سبعة منهم العلاج الإشعاعي سابقًا.
ويبين بانت «لا يزال الوقت مبكرا، لكننا رأينا بعض النتائج الواعدة بأن هذا اللقاح قد يساعد العديد من هؤلاء المرضى على تجنب الانتكاس، ما قد يزيد من فرص البقاء على قيد الحياة. لقد أظهرت أيضا علامات إيجابية للسلامة، وهو أمر مثير».
وفي هذا الاطار، أدت نتائج هذه التجربة إلى تجربة المرحلة الثانية التي ستبدأ في وقت لاحق من هذا العام، بتركيبة جديدة من ELI-002 تستهدف طفرات KRAS إضافية. كما تم تقديم البيانات الأولية من هذه التجربة عام 2023 في الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية لعلم الأورام السريري (ASCO) وفي المؤتمر الخاص للجمعية الأميركية لأبحاث السرطان (AACR) حول سرطان البنكرياس.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه