أدمغة متعددي اللغات تعمل بشكل مختلف عندما يتعلق الأمر باللغة الأم

أدمغة متعددي اللغات تعمل بشكل مختلف عندما يتعلق الأمر باللغة الأم


قال باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) إن أدمغة متعددي اللغات تعمل بشكل مختلف عندما يتعلق الأمر بلغتهم الأم.
ووجدت الدراسة الجديدة أنه في أدمغة هؤلاء متعددي اللغات، الذين يتحدثون خمس لغات أو أكثر، تستجيب شبكة معالجة اللغة بشكل مماثل عندما يستمعون إلى أي من اللغات التي يتحدثونها.
وبشكل عام، تستجيب هذه الشبكة بقوة أكبر للغات التي يكون المتحدث أكثر كفاءة فيها، مع استثناء واحد ملحوظ في اللغة الأم للمتحدث.
وعند الاستماع إلى اللغة الأم، ينخفض نشاط شبكة اللغة بشكل ملحوظ، حيث توضح النتائج وجود صفة فريدة في اللغة الأولى التي يكتسبها الشخص، ما يسمح للدماغ بمعالجتها بأقل جهد.
وبمعنى أوضح، فإن أدمغة الأشخاص متعددي اللغات تتطلب "جهدا ضئيلا نسبيا عند معالجة لغتهم الأم".
وتقول إيفيلينا فيدورينكو، وهي خبيرة في اللغة الإنجليزية، والأستاذ المشاركة في علم الأعصاب في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والعضو في معهد ماكغفرن لأبحاث الدماغ التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والمؤلفة الرئيسية للدراسة: "هناك شيء ما يجعل عملية المعالجة أسهل قليلا، ربما هو أنك أمضيت وقتا أطول في استخدام تلك اللغة".
وتشمل شبكة معالجة اللغة في الدماغ التي تقع بشكل أساسي في النصف الأيسر من الدماغ، مناطق في الفص الجبهي والفص الصدغي.
وفي دراسة أجريت عام 2021، وجد مختبر فيدورينكو أنه في أدمغة متعددي اللغات، كانت شبكة اللغة أقل نشاطا عند الاستماع إلى لغتهم الأم من شبكات اللغة للأشخاص الذين يتحدثون لغة واحدة فقط.
وفي الدراسة الجديدة، أراد الباحثون التوسع في هذه النتيجة واستكشاف ما يحدث في أدمغة متعددي اللغات أثناء استماعهم إلى لغات لديهم مستويات مختلفة من الكفاءة في تحدثها.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه