ardanlendeelitkufaruessvtr

الجرعة الرابعة توفر حماية أقوى ضد كورونا

الجرعة الرابعة توفر حماية أقوى ضد كورونا

لندن – أشارت دراسة جديدة إلى أن جرعة رابعة من اللقاحات المضادة لكوفيد – 19 تمنح الأشخاص حماية أعلى من تلك التي توفرها الجرعات الثلاث.

وتتواصل الأبحاث لتقييم مستويات الحماية التي يتمتع بها الأشخاص بعد التطعيم، وطول الفترة الزمنية التي تستمر فيها هذه الحماية،

وقام فريق من الأكاديميين بقيادة جامعة ساوثهامبتون بتتبع مجموعة من الأشخاص ومستويات الأجسام المضادة والخلايا التائية الخاصة بهم، وكلاهما مقياسان يشيران إلى مستوى حماية الشخص من الفايروس. وشارك نحو 166 شخصا في الدراسة وقدموا عينات من الدم، مما يعني أن العلماء يمكنهم فحص تركيز الأجسام المضادة في الدم.

وجرى الفحص في نقاط زمنية مختلفة، بما في ذلك بعد 28 يوما من إعطاء الجرعة الثالثة، ومرة أخرى قبل إعطاء الجرعة الرابعة مباشرة، وهو ما حدث في المتوسط بعد ما يزيد قليلا عن 200 يوم، ثم بعد 14 يوما من تلقيهم الجرعة الرابعة.

وتضاءلت مستويات الأجسام المضادة في الفترة بين الجرعة الثالثة والجرعة التنشيطية الرابعة. ولكن بعد أسبوعين من الجرعة التنشيطية الرابعة، ارتفعت مستويات الأجسام المضادة أعلى من المستويات التي شوهدت بعد الجرعة الثالثة.

وفحص الباحثون بيانات عن الأشخاص الذين تلقوا جرعتين من لقاح أسترازينيكا، ثم جرعة تنشيطية ثالثة من فايزر، والذين تلقوا بعد ذلك إما جرعة فايزر وإما نصف جرعة من لقاح موديرنا في الجرعة التنشيطية الرابعة. ولم يتم تسجيل أي آثار جانبية حادة بين المشاركين، حيث أبلغ البعض عن الشعور بالألم أو التعب.

ووردت بعض التوصيات بخصوص الجرعة التنشيطية حيث يجب أن يحصل كل شخص يبلغ من العمر 12 سنة أو أكثر على جرعة تنشيطية ضد مرض كوفيد ـ 19 حتى يتمكن من تحديث لقاحاته. وتحديث اللقاحات يعني أن الشخص قد حصل على اللقاح بالكامل، وحصل  على جرعات إضافية وتنشيطية. والجرعة التنشيطية هي جرعة إضافية من اللقاح لتوفير حماية إضافية.

ويمكن أن توفر الجرعة التنشيطية حماية إضافية للشخص ولعائلته ومجتمعه عن طريق تقليل احتمالية إصابته بالوباء ونقله للآخرين، بما في ذلك الأطفال الذين لا يسمح سنهم الصغير بحصولهم على اللقاح والأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض كوفيد ـ 19.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It