ardanlendeelitkufaruessvtr

من تاريخ (واع) جهاز كولنز

بقلم محسن حسين تشرين2/نوفمبر 27, 2022 85

من تاريخ (واع) جهاز كولنز

 

 محسن حسين

 

تذكرت اليوم  جهاز الاتصال اللاسلكي (كولنز) الذي استخدمته واع في السبعينيات وانه كان السبب في بواحدة من الحوادث الطريفة في تاريخ واع مما كان له علاقة بتلك الاجهزة.

 استخدام هذه الأجهزة لم يخل من  مشاكل و حوادث طريفة كتلك التي حدثت لأحد سفرائنا في الخارج.

كان بعض المسؤولين في الخارج يطلبون من مراسلي واع  نقل برقيات منهم إلى ذويهم بسبب رداءة الاتصالات الهاتفية ولسرعة الاتصال عن طريق اللاسلكي ويقوم الموظف الذي يستلم البرقية بتبليغ ذوي ذلك المسؤول بما يريد هاتفيا و أحيانا ينقل جوابهم  بالطريقة نفسها.

وتتلخص قضية السفير وجهاز واع ان السفير كان منقولا إلى بغداد ، وأثناء مروره ببيروت فقد حقيبته في الطائرة التي نقلته إلى العاصمة اللبنانية و لذلك طلب من مراسل واع هناك إبلاغ زوجته التي كانت قد سبقته في العودة انه سيمكث في بيروت بانتظار وصول حقيبته ، ومن سوء الحظ أن الموظف الذي تسلم البرقية سمع الكلمة الأخيرة (خطيبته ) بدلا من (حقيبته).

 و من سوء الحظ أيضا أن الموظف عندما أتصل بعائلة السفير كانت زوجة السفير هي التي تسلمت برقية زوجها و التي يقول فيها كما سمعها الموظف (سأمكث في بيروت بانتظار وصول خطيبتي !!).

وقامت الدنيا ولم تقعد كما يقولون وانهالت علينا المكالمات الهاتفية من كل مكان، مسؤولين وغير مسؤولين يطلبون تفاصيل عن الموضوع بل ذهب البعض منهم إلى الطلب من واع أن يحاول مراسلنا في بيروت معرفة جنسية الخطيبة المزعومة وشكلها وأين التقى بها!!.

وشاء سوء الحظ  أن ينقطع الاتصال بمراسلنا حتى اليوم التالي، وبإمكان القارئ العزيز أن يتصور ما حدث طوال 24 ساعة إلى أن تم الاتصال بالمراسل ثم بالسفير الذي أسرع بالاتصال هاتفيا بزوجته وبتوضيح الخطأ الذي حدث و اضطر الرجل إلى العودة و ترك الحقيبة الملعونة!!

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه