ardanlendeelitkufaruessvtr

لماذا يُعادي المهاجرون المهاجرين؟

بقلم علي الصراف كانون1/ديسمبر 06, 2022 98

لماذا يُعادي المهاجرون المهاجرين؟

هذا هو المجتمع البريطاني. إنه مجتمع سعة وعدالة وخير لا مجتمع فقر ولا جوع ولا مظالم، وإذا لجأ إليه اللاجئون فإنهم ينتظرون منه الإنصاف والرأفة لا القسوة ولا الكراهية.

العنصري الناجح والسياسية الحالمة

عداءُ المهاجرين القدامى للمهاجرين الجدد يعود في أصله إلى موضع خفي في اللاوعي. وهو يُخفي نفسه، مثل فايروس شيطاني، بحيث يفعل فعله، من دون أن يظهر في الواجهة. ولكنه من القوة بمكان بحيث أنه يتحكم بكامل نظام الغرائز، ويوجهها في الاتجاه الذي يريد.

ولقد أتيح للكثير من الناس أن يتعلموا كيف يفعل فايروس كوفيد – 19 فعله في جسم الإنسان، متسللا ومتخفيا، قبل أن يظهر كمرض، وقبل أن يخنق المصاب به حتى الموت. ولكن “فايروس معاداة المهاجرين من قبل مهاجرين” شيطاني أكثر من كوفيد – 19.

ولسوف تفهم، على أساس هذا الفايروس، لماذا تقول وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان، وهي ابنة مهاجريْن هنديين، إن “حلمها الذي تتمنى أن يتحقق، هو أن ترى أول طائرة تقل مهاجرين تقلع من بريطانيا إلى رواندا.”

 ويا له من “حلم“!

البشر الأسوياء يمكن أن “يحلموا” بكل شيء لجعل حياتهم أفضل، أو لجعل العالم الذي يعيشون فيه أجمل، أو أغنى أو أكثر رفاهية. ولكن المرء يحتاج إلى أن يتحول إلى كائن مختلف، لكي يجد نفسه “يحلم” بنقل مهاجرين هربوا من الجحيم، ليعيدهم بطائرة إلى الجحيم من جديد.

مرضى مثل برافرمان وسوناك وجونسون، ليسوا مؤهلين بسبب ثقافتهم الضحلة ليكونوا قادة حكوميين، ولكنهم يحتاجون إلى رعاية صحية ولقاحات. والعطف الإنساني يفرض على المجتمع البريطاني أن يقدمها لهم

التحوّل نفسه ينطبق على رئيس الوزراء، الهندي الأصل، ريشي سوناك، الذي لا يتردد في الكشف عن معاداته للإسلام والمسلمين والمهاجرين، ليس لأنه يدعم “حلم” زميلته المهاجرة برافرمان فحسب، ولكن لأنه يمارس “الحلم” نفسه لأسبابه الخاصة الأخرى، من قبيل الظهور بمظهر العنصري الناجح الذي يتفوق على غيره من العنصريين في حزب المحافظين، فيبرر بذلك قيادته لهم.

تحوّل بعد آخر. هذا هو الانطباع الظاهري للفايروس. ولكنه، في أصله، أسوأ من ذلك بكثير.

الاعتقاد في اللاوعي، يشبه تماما الوضع التالي: السكان الأصليون هم أصحاب المائدة. يتحلقون حولها بحلقات مختلفة، ويأكلون منها ما يشاؤون، لأنها “حقهم الطبيعي”. أما المهاجرون (الأوائل) فإن الفتات هو حصتهم. فإذا جاء مهاجرون جدد فإنهم سوف ينافسون أقرانهم القدامى على الفتات نفسه. وبالنظر إلى أنه فتات قليل، أو يتيح فرصا محدودة، فإن الشراسة من حول الفتات تُصبح أشد.

إنسان لم يعد مرتبطا بطبيعته البشرية سوف يظل “يحلم” بأن ما حصل عليه من فتات هو حقه، وأن لا أحدا يجب أن ينافسه عليه. وذلك الفايروس، لفرط قوته وشراسته، يستطيع أن يحوّل الإنسان إلى كائن آخر، رغم أن شكله الخارجي لا يتغير.

والأغطية التي يختلقها الفايروس في النفوس المصابة به كثيرة. هناك أولا، دوافع الظهور بمظهر المتفوق، حتى ولو تعلق الأمر بأسوأ المسالك. فالوزير من أصول مهاجرة، لا بد وأن يبرر لأقرانه، من “أصحاب المائدة”، أنه جدير بأن يتحلق حولها برفقتهم. إنما بحكم منصبه، وليس بحكم الطبيعة الإنسانية التي تخلّى عنها، لكي ينتسب إلى انتمائه الجديد.

وهناك ثانيا، الدوافع الانتخابية. فحيثما أن “أصحاب المائدة” يخشون أن تمتد إلى مائدتهم المزيد من الأيادي، وأن فتاتهم بالكاد يكفي لـ “هؤلاء الـ…” الذين من حولهم، فإن مهاجرا يتولى المسؤولية الأولى مثل سوناك، سرعان ما تجعلَه دوافعُه يشعر أن واجبه الأول هو الدفاع عن المائدة. وأنه، إذ أعطي منها ما لم يأخذه أحد آخر من قبله، فإنه يجب أن يكون أكثر شراسة في الدفاع عنها.

انطلاقا من هذا “اللاوعي” يعتبر سوناك، وأمثاله، أنهم لا يستطيعون قيادة حزب المحافظين، أو منحهم فرصا انتخابية جديدة، إلا من خلال هذا السلوك الشرس ضد كل من يحلم بالفوز بفرصة للشراكة بالفتات.

إنه عمل “دفاعي” عن الامتيازات والأدوار والمناصب، ولكن ليس بـ”حُسن المثال” السياسي أو الإنساني، أو بما يعنيه النجاح ببناء سياسات اقتصادية توفر الرفاه والأمن للجميع، بل بالسعي لمغازلة غرائز الطمع والجوع بين أوساط المتحلقين حول المائدة، وخاصة منهم الطبقة الأقل حظا. فهؤلاء وإن كانوا من “أصحاب المائدة” الأصليين، إلا أنهم الحلقة الأضعف بين “المتحلقين” حولها. يمدون أياديهم إلى ما تطال، وأعينهم إلى الخلف خوفا من جمهرة الباحثين عن فتات وبقايا.

وهناك ثالثا، السعي لتبرير الانتماء إلى مجتمع جديد، بالظهور بمظهر المدافع الشرس عنه. “الانتماء الجديد” وفقا لهذا المعنى، ينطوي على منقلبين واحدهما أسوأ من الآخر، لأنه يتطلب، من جهة، التنكر للانتماء القديم على سبيل الجحود به. ومن جهة أخرى، محاولة الانتماء إلى مجتمع جديد بعُري كامل. وهو ما يعني أن يتخلى المرء عن قيمه وأعرافه وكل ما ورثه من طبائعه الإنسانية والاجتماعية القديمة، ليدخل عاريا فيتلبس بطبائع وقيم وأعراف جديدة عليه. وهو إذ لا يستطيع أن يتمثلها كما يتمثّلها “الأصليون”، فإنه يتطرف بما قد يمنحه مظهرا مناسبا. وهو يفعل ذلك كتعبير مزدوج عن “عقدة ذنب”، وعن “عقدة نقص”.

سوناك مليونير. وهو متزوج من ابنة ملياردير هندي. انتخب نائبا عن دائرة ريتشموند في شمال يوركشاير في الانتخابات العامة لعام 2015 خلفًا لواحد من أصلاء “أصحاب المائدة”، وليام هيغ، وزير الخارجية السابق في حكومة ديفيد كاميرون. وكان عليه أن “يتمثّل” أو “يتلبّس” بكل ما يستطيع ليُظهر نفسه نظيرا لأصيل. لم ينجح في ذلك. وبقي مجهولا، إلى أن جاء منافق ودجّال من أصلاء “أصحاب المائدة”، مثل بوريس جونسون، فنظر إلى ثروته الشخصية، فمنحه ثاني أكبر منصب في الحكومة كوزير للخزانة، في قفزة وظيفية وسياسية لم تحدث من قبل.

سوناك متعلم. ولكنه ليس سطحي الثقافة. تخرّج في اثنين من أفضل جامعات العالم، حيث درس السياسة والاقتصاد في كلية لينكولن في جامعة أكسفورد، وحصل على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا. ولكنه لم يقرأ شيئا عن عُقد النقص ومشاعر الذل الدفينة في اللاوعي التي تُحوّل الإنسان إلى كائن آخر. ولا علاقة له بالأدب. فلم تتأدب نفسه، ولم ير الفايروس يتغلغل فيه.

كان مدير أعمال ناجحا. وكسب من المال ما يجعله في غنى عن أيّ منصب حكومي. وكان بوسعه أن يتمثل طبيعته الأصلية، كإنسان، من دون حاجة إلى معاداة أضعف البشر.

ريشي سوناك، الذي لا يتردد في الكشف عن معاداته للإسلام والمسلمين والمهاجرين، ليس لأنه يدعم "حلم" زميلته المهاجرة برافرمان فحسب، ولكن لأنه يمارس “الحلم” نفسه لأسبابه الخاصة الأخرى

الإنسان، لكي يكون إنسانا فعلا، يحتاج أن يرى الإنسانية في نفسه وفي الآخرين. ذلك هو المدخل الأول. إنه الانتماء الأول. يحتاج على هذا الأساس أن يتعامل مع المظالم التي يتعرض لها البشر من “موقعه” كإنسان. وهو موقع يتيح لكل كائن بشري حقيقي أن يتساءل مع نفسه: ماذا لو كنت في محله؟ ماذا لو لم أكن محظوظا؟ وما الذي يمكن أن أفعله لكي أساعد، أو لكي أخفف معاناة شخص حاول الخروج من الجحيم؟

كائن مثل برافرمان لن تسأل نفسها مثل هذه الأسئلة. هذا مستحيل عليها. ولهذا السبب صار بوسعها أن “تحلم” بطائرة تقلع بالمهاجرين إلى الجحيم من جديد.

مهاجر مثلي إلى بريطانيا، لن يجرؤ، لا مع نفسه، ولا مع أيّ أحد، أن “يحلم” بطائرة تقلع بها وبسوناك إلى الهند. ولكنّني أحلم بلقاح أقوى من لقاحات كوفيد – 19. لأن الفايروس الذي يصيبهما شرس إلى درجة تجعلهما يأخذان شكلا بشريا، بينما هما ليسا كذلك.

المجتمع البريطاني ليس مجتمع شر، كما قد يعتقد أمثال هذه الكائنات الغريبة. ولا هو مجتمع جوع. لا توجد “مائدة” جماعية يتحلق من حولها المتحلقون. المائدة يصنعها كل إنسان لنفسه في مجتمع يحمي نفسه، وكل من فيه، بقيم القانون والعدالة والمساواة. لا شيء أكثر من ذلك. ولا أحد يعتدي على مائدة أحد. وهو ليس مجتمعا عنصريا. هذه الصفة قد تنطبق على أفراد، مثلما توجد في كل مكان آخر، ولكنها لا تنطبق على المجتمع البريطاني. و”أصحاب المائدة” مرحون وفرحون إلى درجة أنهم ظلوا يستوعبون أجيالا بعد أخرى من المهاجرين، ويشاركونهم “الزاد”؛ زاد القانون حصرا. يترددون في قبول الآخر لأول وهلة، ولكنهم في الوهلة الثانية يستوعبونه ويفتحون له كل ما يمكن من طرق النجاح. لا يأخذون منه أكثر مما يقدمونه هم أنفسهم. وإذا تعرض أحد لظلم، نصروه، ووقفت إلى جانبهم روح القانون. وفيهم مَنْ يقاتل من أجل أن تحظى بحقك، لأنه يرى في الدفاع عنك، دفاعا عن نفسه هو، كانسان.

هذا هو المجتمع البريطاني. إنه مجتمع سعة وعدالة وخير. لا مجتمع فقر ولا جوع ولا مظالم. وإذا لجأ إليه اللاجئون فإنهم ينتظرون منه الإنصاف والرأفة، لا القسوة ولا الكراهية.

مرضى مثل برافرمان وسوناك وجونسون، ليسوا مؤهلين بسبب ثقافتهم الضحلة ليكونوا قادة حكوميين، ولكنهم يحتاجون إلى رعاية صحية ولقاحات. والعطف الإنساني يفرض على المجتمع البريطاني أن يقدمها لهم.

علي الصراف

كاتب عراقي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه