كهرباء الصيف وهدير الجمل 

بقلم سحبان فيصل محجوب  نيسان/أبريل 25, 2023 154
كهرباء الصيف وهدير الجمل 
 
سحبان فيصل محجوب 
 
منذ عدة سنوات وقبل حلول موسم الصيف الذي يتضاعف الطلب فيه على استخدام الطاقة الكهربائية في البلدان ذات الأجواء الحارة التي تتجاوز درجة الحرارة فيها الخمسين درجة مئوية لمعظم ايام الصيف الساخنة ومنها العراق وأمام ماهو متوقع من حالة بائسة لاداء المنظومة الوطنية للكهرباء في الايفاء بمتطلبات الأحمال المتزايدة.. تدعونا الحقائق لتناول الملامح المستقبلية لمستوى اداء خدمة تجهيز التيار الكهربائي ، و على الرغم من تكرار دوي صافرات الانذار وبوقت مبكر قبل كل صيف في السنوات الفائتة من أجل وضع المعالجات الضرورية اللازمة الا ان عوامل التدحرج نحو الأسوء لا تزال فاعلة فالتقدم خطوة الى الأمام يعني التقهقر عند الرجوع خطوتين أو أكثر الى الوراء وهذا ما حصل على مدى الفترات السابقة حتى تولدت القناعات المؤكدة بعدم جدوى مثل هذه الدعوات فهي لا ترد بأي فعل ليكون نصيبها التغاضي بعمد او دونه .
 
أرقام خجولة ومشوهة !
إن الأرقام المعلنة مؤخراً عن كمية انتاج الطاقة الكهربائية المتاحة والمتوقعة في الصيف القادم والبالغة ٢٤ الف ميكاواط وكذلك مقدار العجز فيها والمخمن بحدود ١٣ ألف ميكاواط والذي في حالة تأمينه سوف تكون المنظومة الكهربائية قادرة على تلبية كافة الطلب دون تطبيق جداول القطع المبرمج المعمول بها حاليا وكذلك الحد من الانقطاعات غير المبرمجة بفعل اشتغال أجهزة حماية عمل الشبكة الكهربائية.. فعلى الرغم من تحفظنا على هذه الأرقام و القائم على طريقة حساباتها الا إنها تشير الى نسبة كبيرة من النقص في الانتاج المطلوب والتي تتجاوز ما يعادل الثلاثين بالمئة تقريبًا وهذا بالنتيجة سوف ينسحب على عديد ساعات تجهيز التيار الكهربائي لمنازل المواطنين والمرافق الخدمية المختلفة كما يؤدي الى الزيادة في فترات القطع الكهربائي طيلة أيام الصيف اللاهبة ، هذا ما يتعلق بجانب الأنتاج ، أما فيما يتعلق بمعضلات النقل والتحويل المختلفة وعلى وفق ما حدث في مواسم الصيف السابقة من الاطفاءات الشاملة أو الجزئية منها فإنه يستدعي الى ضرورة العمل في إتخاذ خطوات عملية وبالاستناد على دراسات تحليلية رصينة بعيدًا عن الاجراءات الترقيعية ، يوازي هذا الشروع بمعالجات جذرية لتفادي الضعف في شبكات التوزيع العاملة بهدف الحد من حالات الابتلاع المستمر للمحولات المنتشرة والذي يعد من اسباب الهدر المالي الكبير الذي يصيب موارد شركات التوزيع نتيجة الاصلاح أو التبديل للمحولات المعطوبة وما يتبعها من معدات أخرى هذا بالأضافة الى حدوث الاطفاءات غير المبرمجة والمتكررة التي تتعرض لها الأحياء السكنية والمرافق المختلفة وعلى سبيل المثال لا الحصر ما حصل من حرمان لمناطق واسعة من استمرارية التيار الكهربائي في محافظة كربلاء خلال صيف العام الماضي في إحدى المناسبات الدينية نتيجة الزيادة في الاستهلاك .
 
ماذا عن المنجز  ؟
عرض إعلامي متواصل لمنجزات وهمية وثرثرة مستمرة صدعت الرؤوس بلا جدوى  فهي لا تتعدى الا ان تكون 
وعود ووعود متوالية  بلا أفعال و لم تغير من واقع المعاناة شيئاً يذكر له تأثير فاعل باتجاه غلق هذا الملف العالق الذي تتجسد نتائجه البائسة مع حلول كل صيف يمر على العراقيين الذين طال صبرهم وهم بانتظار الحاسم من الحلول ،والذي سوف يكون غائبا وسيبقى البعير على التل طالما استمر بهديره و الى حين الاستجابة لدعوات الصمت والنزول من هذا التل ليسير مسرعاً  نحو ماهو متاح من معالجات صائبة و باتجاه المسار الواضح الى الهدف المحدد الذي لا حيود فيه .
 
وصفات قديمة للجرعات المخدرة !
 
دأبت الكثير من وسائل الاعلام المختلفة على تناول العديد من جوانب سوء الخدمة الكهربائية المتفاقمة وغالبا ما تظهر على شاشات التلفزيون شلة من الخبراء ( الدمج ) الذين يدعون إمتلاكهم للقدرات الخارقة في وضع الحلول وبخلطات سحرية مبتكرة…يرافق هذا سيل من الإعلانات الخاصة عن البدء في تنفيذ العشرات من المشاريع التي سوف تضمن تجاوز الأزمة الكهربائية عند اتمام إنجازها  وغالبا ما تكون سمة الكثافة في التغطية الاعلامية لهذه المشروعات مع  اقتراب مواسم الصيف الساخنة من كل عام وظهور العلامات الدالة الى حالات الفشل المتوقعة في تأمين التيار الكهربائي المستمر لكافة قطاعات الحياة في المجتمع .
إن ما تم الاعلان عنه من عشرات المشاريع المقترحة والخاصة بترميم المنظومة الكهربائية في العراق لم ينجز منها الا اليسير أو هي قيد التنفيذ حاليا ومنها لم يتم الشروع بها لحد الآن وغالبا ما يتم وضع المبررات الخاصة بشحة التخصيصات المالية في مقدمة الأسباب التي ادت الى الفشل في إتمامها على وفق التوقيتات المخطط لها على الرغم من مرور سنوات طويلة على الاعلان عنها ، وهنا تكمن اهمية القيام بمراجعة شاملة لجميع المشروعات والعمل على إجراء تقييم شامل لجدوى مساهمتها في الحلول المناسبة وتمزيق الوصفات القديمة والتي ساهمت في الهدر المالي الحاصل دون نتائج مؤثرة .
 مهندس استشاري 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه