حَيَّاكُمُ اللهُ مِنْ شَامِيْ أيَا عَرَبُ

 

د. سحر أحمد علي الحارة

حَيَّاكُمُ اللهُ مِنْ شَامِيْ أيَا عَرَبُ
....... الحُبُّ قامَ ينادي: الصُّلْحُ يقتربُ
ناشدْتُ فيكم وِصَالاً كان يجمعُنا
....... والوَصْلُ عندَ كرامِ القومِ مُرتَقَبُ
بغدادُ عزّةُ ماضينا لحاضِرِنا
....... واليُمْنُ مِن يَمَنٍ والأصلُ والنَّسَبُ
في تُونُسَ الخضراء وردٌ وأوردةٌ
..... شَرْيانُهُ في الشام والغيمُ والسُّحُبُ
جزائرُ الشرفاء مسعىً لصُحبَتِنا
...... فمُحيطُنا لخليجِ العُربِ يصطَحِبُ
ومصرُ يا أمَّ الدّنيا وزهوتها
...... فمصرُ قصري على الأيامِ، لا عَجَبُ
آنَ الأوانُ إلى فجرٍ ليُوقِظَنا
........ طالَ السّباتُ وطال الهمُّ والتَّعَبُ
اَلكونُ يشهدُ أنَّ العُربَ قاطبةً
............ كانتْ إلى عزفةٍ للنصر تطَّرِبُ
ذاكَ العزيفُ سيبقى في مسامِعِنا
............. فالسّلمُ مذهبُنا, أيقونةٌ ذهبُ

 

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. سحر أحمد علي الحاره

شاعرة وكاتبة سورية

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه