محمود الجاف

 

يرتبط هبوب وسرعة الرياح بمُستوى الضغط الجوي ، فعندما يتدفق الهواء من المناطق ذات الضغط العالي إلى الأماكن التي ينخفض فيها ينتج عن ذلك رياحا شديدة ، تتجه الى اليمين في نصف الكرة الشمالي ، والى اليسار في نصفها الجنوبي ، وهذا بفضل دوران الأرض حول محورها ولولا ذلك لتدفقت في مسارات مُستقيمة من الشمال إلى الجنوب أو العكس ويعرف هذا بتأثير كوريوليس .. ويبدو ان هذه القوة تستخدم في المؤامرات التي تحاك ضد الشعوب أيضا . وهكذا بإعتقادي سيتم نقل الميليشيات والتنظيمات التي تتخذ من الدين الإسلامي ستارا لها .. وفي ذات الوقت الخلاص منها أو اضعافها والأهم تحقيق اهداف السيد المفكر المُخطط الذي يختبىء خلف الستار وتتولى العقول الفارغة من الدمى البشرية تحقيق أحلامه كما جرى عند احتلال العراق أو اليمن ولبنان وسوريا وما سيجري لدول إسلامية أو عربية اخرى .. إن الإستحواذ على مصادر الطاقة في إيران هدف مهم جدا لأمريكا وضروري في مقابل التقرب لمواجهة الصين التي ستبتلع تايوان واشراك الغرب وانفراط عقد التحالفات القديمة وبداية التكتل النهائي لظهور القوتين الكبيرتين اللتين ستتقاسمان النفوذ على العالم أو الدخول في الحرب العالمية الثالثة ..

هذا الأمر تم التخطيط له قبل ان تُعاد طالبان الى الحكم ولهذا سيتم الابقاء على حكام العراق الان فكل الشروط التي تُساهم في نجاح هذه العملية تنطبق عليهم فهم المُمول الرئيسي لنار الصفويين وقادة المُغفلين الى الموت وسيقبلون بكل الشروط التي يفرضها اسيادهم . الان هو الوقت المُناسب لأمريكا وحكام الخليج وجميع المُتحالفين معهم لتدمير النظام الإيراني الذي جاهد وقبل التنازلات لتأمين حُدوده الغربية .

طالبان .. الجار المُختلف عقائديا في مُقابل المنهج الإجرامي الذي تحمله عمائم الشياطين والتظاهرات والوضع الاقتصادي وخرافات الملالي والتمويل عربيا والحطب شبابنا الذين تم تغييب عقولهم منذ 2003 وادخلوا في متاهات الوهم والدجل .. اما الخاسر الحقيقي في كل ما يجري فهي المرأة التي تنتظر زوجها أو ولدها المخطوف أو المفقود وهي لاتدري أي بقعة من الأرض احتضنت جسده المظلوم منذ ان غرست أفكار الشر مخالبها في بلادنا والمُهجر والمُهاجر والمُعتقل واليتيم الذي سيواجه معارك الحياة دون حماية أبوية تدعم خطاه حتى بلوغه قمة النجاح التي يحلم بها الإنسان الطبيعي بعيدا عن جحيم الريح الصفراء التي تحرق كل نبتة خير تنمو على تُراب الأمتين العربية والإسلامية ..

 

ولهذا ستندلع حَربُ السُنَة وَالشيعَة ..

التي هي أكبرُ خَديعَة . وقريبا تعلوا نداءات الجهاد . ليجتمع العباد من كل البلاد . في ارض الميعاد . فقد جهزوا المسرح الافغاني واستنفروا الجهلة من الشعبين العربي والإيراني .. بعد ان اتفقوا مع الصليبيين واليهود وصلت طالبان الى الحُدود . مع غَباء مُستَديم وَنِقاش عَقيم لمجتمعٍ صفوي حاقد لئيم . خَلَّفتها كِذبَة وَضيعَة أدت الى ارتكابهم جَرائِم مُريعَة . والُكلُ سَيغدو في نَفير وَلِما يَملُك يَبيعَه لِيوَفِر الطَعام وَيُديم الصِدام فَلابُدَ أن يَسمَعوا كَلامَ الإمام وَالكُلُ يُطيعَه .

وَيُقتل السُنة والشيعَة ..

العُملاء في الملاهي والمَرافِئ وَالناس تُقصَفُ بِالمَدافِع والملالي يُمثلون بشكل رائِع وَأمريكا وَروسيا والصين يُشغِلوا المَصانِع وَإيران تَنقُل الحَرس وَالصَواريخ وَالأسلِحَة الفَظيعَة لِيُقتلَ السُنة وَالشيعَة .

خُطَط وَأفلام وَفتاوى سَريعَة تُشَرِعُ الأفعال الشَنيعَة بِحُجَة الدِفاع عَن المَراقِد وَالمَساجِد وَالمُؤمِنينَ في المَعابِد وَبِرشاشات بَديعَة .

يُقتَل السُنة وَالشيعَة ..

النِساءُ وَالرِجالُ في السُجون . وكثيرون أصابُهُم الجُنون وَالتَسَوُل صارَ فُنون وَالناس تَبيتُ في المَزارِع أو الخيام أو الشوارع والاعداء يَنقُلون الرَصاصَ لِلمَواقِع بِسَيارات سَريعَة لِيُقتلَ السُنة وَالشيعَة ...

ثم يعقبه نهوض الرِجال الذين سينتَصِرون في النِزال فَالظُلمُ إلى زَوال وَيَتَوَقَف القِتال وَيُعيدوا لِلوَطَن رَبيعَه بَعدَ أن تَسيل كَثير مِن دِماء ...

السُنة وَالشيعَة

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه