د. سحر أحمد علي
سوريا اللاذقية

 

وقفَتْ مُتثاقلةً على جدار وقد خارتْ قواها،
تنزلق أرجلها فلا تقدر المقاومة للثبات في المكان..
وبعد جـهد جهيد ومحاولات كثيرة ثبتَتْ لترتاح
بعد تعب ليـل طويـل، وما إن أغمضَتْ عينيها
حتى انتبهت لصوت زميلة لها قائـلة:
إذاً أنت تعانين مثلي ومثل البقية؟!
فردّتْ عليها: وبما تشـعرين؟
فجاوبتها: إنني أشعر أنني بطيئة الحركة،
لا بل وأشعر بدوار وارتخاء متلازمين..
ردّتْ عليها: وكأنك تصفين معاناتي
فالحـال من بعضـه!!
ولكني أتسـاءل هل هذا من سوء الامتصاص
أم إن نوعية طعامنا تغيرت وتبدلت للأسوأ؟!
فقالت نعم نعم إنه الأخير صديقتي
فلقد ذهبت إلى الحكيمة واندهشْتُ بأنها
كانت تعاني معاناتنا، وقد طلبت مني تحاليل،
وكانت نتيجة التحاليل متشابهة
مع معظم تحاليل زميلاتنا،
وثبتَ أنّ غذاءنا ليس بجودة أيام زمان..
فالبشر اليوم يعانون من فقر الدم،
ومن جهاز مناعة ضعيف!
ردّتْ البعوضة ألهذا نحن كذلك؟!
كنت أقول لنفسي لم أعد أتلذّذ بالدم الذي أمتصه!
حتى الإنسـان الذي أستهدفه لغذائي
لم يعـد يكترث بوجودي، ولايحس بأبرتي
وكأنه فقد الإحسـاس!
قالتْ: حقاً الوضع خطير وعلينا
أن نفعل شـيئاً قبل أن نموت مع البشـر!!

قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. سحر أحمد علي الحاره

شاعرة وكاتبة سورية

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه