أميركا والصين… ومرحلة ما بعد الحرب الأوكرانيّة

بقلم خيرالله خيرالله حزيران/يونيو 19, 2023 130

أميركا والصين… ومرحلة ما بعد الحرب الأوكرانيّة


وزير الخارجيّة الأميركي ذهب إلى الصين التي تمثل ثاني أكبر اقتصاد في العالم من أجل إيجاد تفاهم معها بدل السير في اتجاه صدام ذي نتائج في غاية الخطورة على العالم كلّه.

أميركا ستحاول ترتيب أوضاع العالم بالتفاهم مع الصين
ليست الصين وحدها التي تبحث عن تفاهم مع الولايات المتحدة لتفادي مزيد من التصعيد بين البلدين. أميركا نفسها في حاجة إلى دخول مرحلة انفراج مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم، خصوصا في ضوء نجاحها في إغراق فلاديمير بوتين في الوحول الأوكرانيّة.

لم يعد في استطاعة الرئيس الروسي، المضطر بين حين وآخر إلى التذكير بالسلاح النووي الذي لا يستطيع استخدامه، متابعة حربه على أوكرانيا وشعبها من دون الدعم غير المباشر الذي توفره له الصين… والدعم المباشر الآتي من “الجمهوريّة الإسلاميّة” في إيران.

ثمّة تفكير أميركي وصيني… وحتّى إيراني في كيفية التكيّف مع المعطيات الدولية الجديدة في ظلّ الهزيمة التي لحقت بروسيا في أوكرانيا. أزالت هذه الهزيمة، التي لن يحول دونها تحسن أداء الجيش الروسي في مواجهة الهجوم المضاد الأوكراني الذي بدأ قبل بضعة أيّام، أوهاما كثيرة.

◙ محكوم على أميركا التفاهم مع الصين ومحكوم على الصين التفاهم مع أميركا التي تعاني بدورها من إدارة حائرة لم تعرف سوى كيف التعاطي مع الحرب الأوكرانيّة

أزالت أوّلا معظم الأوهام المرتبطة باستعادة روسيا لوضع القطب الدولي، في عالم متعدد الأقطاب أخطأ فلاديمير بوتين عندما اعتقد أنّه قادر على استعادة أمجاد الاتحاد السوفياتي. تبيّن أن بلدا، مثل روسيا، لا يستطيع لعب دور القطب الدولي فيما حجم اقتصاده أصغر من حجم الاقتصاد الإيطالي، بغض النظر عن كلّ الثروات التي يمتلكها. وهي ثروات من نفط وغاز ومواد أوّلية ومعادن مهمّة للصناعات المتقدمة. لم يتعلّم بوتين شيئا من انهيار الاتحاد السوفياتي. لا يريد البحث الجدّي في أسباب هذا الانهيار…

تكشف الزيارة التي يقوم بها وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن إلى بكين أهمّية الاقتصاد وتأثيره على السياسة. ذهب بلينكن إلى الصين التي تمثل ثاني أكبر اقتصاد في العالم، من أجل إيجاد تفاهم معها بدل السير في اتجاه صدام ذي نتائج في غاية الخطورة على العالم كلّه. لا مصلحة أميركيّة في مثل هذا الصدام. يعود ذلك، قبل أيّ شيء، إلى حجم التبادل التجاري بين البلدين. لا أميركا قادرة على تجاهل الصين ودورها العالمي ولا الصين قادرة على الذهاب بعيدا في أي مواجهة مع سوقي الولايات المتحدة وأوروبا اللتين لا تستطيعان السماح بانتصار روسي في أوكرانيا. أكثر من ذلك، تعرف أوروبا أنّه لم يكن في استطاعتها مواجهة الجيش الروسي في أوكرانيا لولا الدعم الأميركي… ولولا صمود الشعب الأوكراني بقيادة فولوديمير زيلينسكي.

ستحاول أميركا ترتيب أوضاع العالم بالتفاهم مع الصين التي يُفترض أن تكون عرفت حدود ما تستطيع عمله وما لا تستطيع عمله، خصوصا في منطقة تنشأ فيها تحالفات جديدة من أجل درء “الخطر الأحمر”، أي خطر الصين الشعبيّة وطموحاتها. الأكيد أن الرئيس الصيني شي جينبينغ ليس من السذاجة حتّى يظنّ أنّ العملة الصينيّة (اليوان) ستحل غدا مكان الدولار. كلّ ما يستطيعه شي هو استغلال المأزق الذي وجد فيه فلاديمير بوتين نفسه كي تحصل بلاده على مصادر الطاقة من نفط وغاز روسيين بأرخص الأسعار… وبالعملة التي تناسبها.

كذلك، إنّ الرئيس الصيني ليس ساذجا إلى حدّ اعتقاد أنّ مجموعة “بريكس”، أي مجموعة الدول الطامحة إلى لعب دور على الصعيد العالمي كقوة اقتصادية، تمثّل قوّة متجانسة لا يهمّها سوى الوقوف في وجه أميركا. هناك مصالح تربط بين الدول الخمس في “بريكس”، وهي البرازيل وروسيا والصين والهند وجنوب أفريقيا. لكنّ حدود هذه المصالح معروفة. الأهمّ من ذلك كلّه وجود منافسة في ما بين هذه الدول. ثمة حساسيات متبادلة بين الصين والهند دفعت الهند إلى إجراء مناورات مشتركة مع اليابان التي لم تعد تخفي تخوفها من أي توسّع صيني على حساب دول المنطقة، خصوصا في البحر.

◙ ثمّة تفكير أميركي وصيني… وحتّى إيراني في كيفية التكيّف مع المعطيات الدولية الجديدة في ظلّ الهزيمة التي لحقت بروسيا في أوكرانيا

ليست اليابان وحدها التي تتعامل بحذر شديد مع الصين. هناك أيضا، إضافة إلى الهند، دول مثل كوريا الجنوبيّة وأستراليا لا تستطيع إلّا أن تكون متيقظة لما تقوم به الصين، بما في ذلك تطلعها إلى السيطرة على تايوان يوما بصفة كونها جزءا لا يتجزأ من الصين كما حال هونغ كونغ. الثابت أنّ تجربة هونغ كونغ التي عادت إلى الصين، بموجب اتفاق مع المملكة المتحدة، لا تشجع على الثقة بنيات القيادة في بكين. نكثت الصين بوعود كثيرة وتعهدات في شأن مستقبل هونغ كونغ والمحافظة على الديمقراطية فيها. عادت هونغ كونغ إلى الصين في العام 1997، لكنها لم تستطع المحافظة على ما كانت تتمتع به من حريات فردية كما كانت عليه الحال إبّان الحكم البريطاني.

لعلّ أكثر ما يثير القلق في ما يخص الصين، التي تواجه مشاكل داخليّة كبيرة في ضوء فرض سياسة إنجاب ولد واحد طوال عقود عدّة، العلاقات المريبة التي تربطها ببلد شاذ مثل كوريا الشماليّة. يعرف العالم أنّ كوريين شماليين يعانون من الجوع، لكن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون منشغل بتطوير أسلحة وصواريخ وتصدير تكنولوجيا الدمار إلى دول مثل إيران. يعرف العالم أيضا أنّ النظام القمعي في كوريا الشمالية ما كان ليبقى على قيد الحياة لولا الصين وهواية دعم الدكتاتوريات في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك سوريا!

محكوم على أميركا التفاهم مع الصين ومحكوم على الصين التفاهم مع أميركا التي تعاني بدورها من إدارة حائرة لم تعرف سوى كيف التعاطي مع الحرب الأوكرانيّة. الأكيد أن الفضل في هذا التعاطي الناجح مع الحرب الأوكرانية يعود إلى سلسلة الأخطاء التي ارتكبها فلاديمير بوتين، لكنّ الأكيد أيضا أنّ ما بعد الحرب الأوكرانيّة، التي لا بدّ أن تنتهي يوما، ليس كما قبلها.

تستعد الصين لمرحلة ما بعد الحرب الأوكرانية، كذلك تفعل الولايات المتحدة التي تراهن على أن شي جينبينغ ليس فلاديمير بوتين وأنّ القيادة الصينية تمتلك ما يكفي من الرؤية لمعرفة حجم المشاغل الداخليّة لبلد بات مصدر قلق لمعظم جيرانه.

خيرالله خيرالله

إعلامي لبناني

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه