أنا العربي

بقلم محمود حكمت حميدوش تموز/يوليو 22, 2023 158

محمود حكمت حميدوش

أقول عذراً...
أقول عذراً ولا أريد مغفرة من إحداكن،
ذاتها لم تتغير بل ستبقى، فلا أحداً يأخذ مكانها اعتقدتْ إنّكن عشيقاتي
لكن في النهاية كنتن صديقاتٍ لا أكثر
ولا أدري هل ظُلمتْ الصداقة بكن؟
ناديتموها صديقتي، حبيبتي، شقيقتي وأختي..
وعندما اغتُصبت أختَها ودمِّر أخاها...
أصبحتن شقيقاتها من خالتها، وعلى جرحها أقمتم الحفلات ولم تعلموا من أنا..!

أنا العربي...!
والدي اليمن الجريح، وأمي ليبيا الخضراء،
وأخي العراق الرفيق، وشقيقتي الجزائر المجزئة.
ولِدتُ في الصومال الفقير، وفتّحت عيني في لبنان الكبير،
أنا من رضع من ثدي الأمة العربية، أنا العربي ومن أنتم؟

أنا العربي...
بلدي من ماءٍ إلى ماءِ، حل به ألفٌ وألفُ داءِ..
وأصبح كالرجل الأعمى.
هجرناك..! فعذراً منك يا أقصى،
هجرتم الأقصى فما الفعل يا أنتم؟
أما أنا فسأتزوج القضية
وأنجب من انتفاضتها كل يوم ثائراً وثائرَين،
وكل يوم شهيداً وشهيدَين،
إلى متى ندافع عن الحجارة بالأسلاك ؟
أجلس وراء شاشتي وأبدأ المقاومة؛ أستنكر وأدافع من خلف لوحٍ زجاجي
وبعد دقيقتين أغلق شاشتي وأذهب إلى حبيبتي.

أين أنتم..؟
إمرأة تبكي على ولدها في فلسطين،
وأخرى وراء قضبان الإحتلال في العراق،
وإمرأة تنام جائعةً في الصومال،
وثكلى تحمل كفن أخيها في اليمن،
وأنتم تبكون على امرأة لا تقود السيارة في أرض الحجاز..
فأين أنتم؟

أنا العربي...!
أنا من سار دمُ أبنائي في مائي مفتخراً،
أنا من ذُبح أبنائي بسكين غفوتكم.
حملت القضية في يميني فقطّعتم القضية والأصابع ويديّ.
بعتم القضية بدراهم أجنبية،
وأطعمتم أبنائكم لحوم الفلسطينية بخبز الصهيونية..
إلى متى تبقى تلك البلاد صامدة،
ونعود جميعنا يداً واحدة.
كيوم قلنا فيه "من دمشقْ هنا القاهرة"

سأحكي لكم قصة...
فاسمعوني..!
في إحدى محافظات الدولة العربية
وقفتْ أمٌّ تنادي ابنها..:
قم يا ولدي..
قم يا ولدي عد إلينا فالكل قد تبرأ منّا
لم يبقَ لي سواكَ ووطنٌ جريحٌ رموه بسهام الطغيان..
-قال الشهيد : ما الّذي حصل يا أمي؟
_فاستهلت بإجابةٍ: لم يحصل شيئاً..!
سوى أن الذي قتلك بالأمس صافحناه،
والذي يتّم حفيدي بالأمس حضناه
لكن بالله قل لي كيف قُتلت يا ولدي؟
_يا أمي..! ما بعد كلامك أحسسْتُ القتلَ،
لم أعلم مت قتلاً، ذبحاً، إعداماً، أم برصاصٍ لم أعلم
لكن يا أمي قابيل قد عاد وأنا هابيل المسجّى تحت التراب
-هل أنت فرح في جنتك يا ولدي وماذا تفعل؟
-أمي إني أدرّب نفسي للقتال مع جيش جهّزَهُ الله منذ ألفِ ألفِ عام؛ من بدرَ إلى أُحد إلى الخندق مروراً بكربلاءَ وتشرينَ إلى الآن.

أنا العربي...!
أحمل التوراة في يميني،
والزبور في شمالي،
على صدري إنجيلي وقرآني،
وفي قلبي اتّحد صليبٌ وهلالٌ.
أنا المسيحي الذي عُمد في المسجد،
أنا المسلم الذي قال وسط كنيسة
" بسم الله الرحمن الرحيم "

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه