أميركا… وكيمياوي الغوطة

بقلم خيرالله خيرالله آب/أغسطس 30, 2023 217

أميركا… وكيمياوي الغوطة


بعد عشر سنوات على استخدام السلاح الكيمياوي في غوطة دمشق لا يزال النظام السوري قائما وإن على أنقاض سوريا وإن في ظل خمسة احتلالات، وما لم يتغير أن ثورة الشعب السوري مستمرة.

الشعب السوري يصرّ على التغيير
يبدو قصور السياسة الأميركيّة تجاه سوريا والشعب السوري من نوع السياسات التي ليس بعدها قصور. ليس ما يوحي بأنّ هذا القصور غير متعمّد. بعد عشر سنوات على مجزرة السلاح الكيمياوي الذي استهدف أهل الغوطة، في محيط دمشق، يظهر واضحا أن الإدارات الأميركية الثلاث، منذ اندلاع الثورة السوريّة، لا تمتلك سوى هدف واحد. يتمثّل هذا الهدف في تفتيت هذا البلد في سياق إعادة رسم خارطة الشرق الأوسط لمصلحة إيران ومشروعها التوسعي. ليست هناك فوارق كبيرة، في ما يخص سوريا، بين إدارة باراك أوباما التي خلفتها إدارة دونالد ترامب ثم إدارة جو بايدن التي يمكن وصفها بالإدارة الحائرة.

في آب – أغسطس من العام 2013، كان باراك أوباما رئيسا للولايات المتّحدة. وقتذاك، هدّد الرئيس الأميركي بشار الأسد بعواقب وخيمة في حال لجوئه إلى استخدام السلاح الكيمياوي في حربه على الشعب السوري. وصف استخدام مثل هذا السلاح بأنّه “خط أحمر” لن تسمح الولايات المتحدة بتجاوزه. ما حدث أن بشّار استخدم السلاح الكيمياوي بعدما اقترب الثوار السوريون من قلب دمشق. كانت النتيجة قتل مئات السوريين وإصابة الآلاف بجروح. فجأة، بات أوباما يرى كلّ الألوان باستثناء اللون الأحمر الذي لم يعد له وجود، أقلّه بالنسبة إليه. ما الذي جعل الرئيس الأميركي يغيّر موقفه من استخدام السلاح الكيمياوي، هو الذي قال في العام 2011، موجها كلامه إلى حسني مبارك (الرئيس المصري وقتذاك) أن عليه الرحيل “أمس قبل اليوم”؟

لم يلجأ حسني مبارك إلى السلاح الكيمياوي ولا إلى أيّ نوع آخر من السلاح في المواجهة مع الانتفاضة الشعبية المصريّة. فضّل في نهاية المطاف الانسحاب بعدما اكتشف أنّ الشعب، بأكثريته، يعارض بقاءه في السلطة فيما ليس ما يضمن ولاء الجيش لشخصه ومشروع توريث ابنه جمال.

◙ ما الذي ستفعله الإدارة الأميركيّة الحالية التي باتت تعرف جيدا أنّ الفضل في بقاء بشّار الأسد في دمشق يعود إلى "الجمهوريّة الإسلاميّة" في إيران وإلى فلاديمير بوتين

من دون مقدمات، تراجع أوباما عن استخدام القوّة في التعاطي مع بشّار الأسد. تبين لاحقا أن سببين يقفان وراء استدارته الكاملة. الأوّل الخوف على المفاوضات السرّية مع إيران في شأن ملفها النووي والآخر الدور الذي لعبه فلاديمير بوتين في إقناعه بحمل النظام السوري على التخلي عن مخزون السلاح الكيمياوي الذي يمتلكه.

بعد مرور عشر سنوات على استخدام السلاح الكيمياوي في غوطة دمشق، لا يزال النظام السوري قائما وإن على أنقاض سوريا وإن في ظلّ خمسة احتلالات. ما لم يتغيّر أن ثورة الشعب السوري مستمرّة. يؤكّد ذلك أنّ تلك الثورة لم تكن ثورة عابرة ولن تكون وأنّ السوريين، جميع السوريين، يريدون التخلّص من نظام أقلّوي تدعمه إيران وروسيا. تريد الأكثريّة السوريّة التخلّص من نظام قتل ما لا يقلّ عن نصف مليون سوري وهجرّ نحو عشرة ملايين آخرين في الداخل السوري وإلى دول الجوار. لا وجود لحدّ أدنى من الاحترام لكرامة المواطن ما دام هذا النظام، المدين في بقائه لإيران وروسيا، موجودا.

اختزل باراك أوباما كلّ مشاكل المنطقة وأزماتها بالملفّ النووي الإيراني. في صيف العام 2015 توصل إلى اتفاق مع “الجمهوريّة الإسلاميّة”. كان الاتفاق بين مجموعة البلدان الخمسة ذات العضوية الدائمة في مجلس الأمن، زائدا ألمانيا من جهة وإيران من جهة أخرى. لكنه كان في العمق اتفاقا أميركيا – إيرانيا. الدليل على ذلك أن الاتفاق لم يعد قائما عندما مزقه دونالد ترامب في أيّار – مايو من العام 2018.

صحيح أنّ هذا الاتفاق، الذي سعى إليه باراك أوباما، قيّد النشاط النووي لإيران في حدود معيّنة، لكنّ الصحيح أيضا أنّه وفّر لـ”الجمهوريّة الإسلاميّة” مليارات الدولارات أنفقها “الحرس الثوري” على نشاط ميليشياته المذهبية في كلّ أنحاء المنطقة، بما في ذلك سوريا. بفضل الدعم الروسي المباشر ابتداء من خريف العام 2015 تراجعت الثورة السورية التي هددت في مرحلة معيّنة الساحل، حيث الكثافة العلوية، ودمشق نفسها.

مكّن فلاديمير بوتين، الذي كان يعمل بالتفاهم الوثيق مع إيران وبالتنسيق مع “الحرس الثوري”، بشّار الأسد من البقاء في دمشق. أرسلت روسيا قاذفات إلى قاعدة حميميم القريبة من اللاذقية وفكت الحصار عن الساحل السوري فيما تولت ميليشيات تابعة لإيران مساعدة بشّار الأسد ببسط سلطته في المناطق المحيطة في دمشق. هذه المناطق التي عادت تتحرّك اليوم في وقت تعمّ فيه الاضطرابات الساحل السوري.

◙ الأكثريّة السوريّة تريد التخلّص من نظام قتل ما لا يقلّ عن نصف مليون سوري وهجرّ نحو عشرة ملايين آخرين في الداخل السوري وإلى دول الجوار

لم يتغيّر شيء في العمق السوري، هل تتغيّر أميركا؟

بعد عشر سنوات على استخدام الكيمياوي في الغوطة وظهور التخاذل الأميركي، لا يزال الشعب السوري مصرّا على التغيير. ما الذي ستفعله الإدارة الأميركيّة الحالية التي باتت تعرف جيدا أنّ الفضل في بقاء بشّار الأسد في دمشق يعود إلى “الجمهوريّة الإسلاميّة” في إيران وإلى فلاديمير بوتين الذي يظنّ أن في استطاعته استعادة أمجاد الاتحاد السوفياتي وتحويل الاتحاد الروسي إلى قطب عالمي عن طريق مغامرات من نوع المغامرة السوريّة.

ليس معروفا هل سيحصل تغيّر في الموقف الأميركي في المستقبل القريب. ليس معروفا هل يتبع جو بايدن الخط الذي اتبعه باراك أوباما، أم تتولد لديه قناعة بأن الرئيس السابق، الذي كان هو نائبا له، ارتكب في العام 2013 خطأ لا يغتفر عندما تراجع عن تهديداته لبشّار الأسد. ساهم هذا الخطأ في جعل فلاديمير بوتين يشعر بأنّ أميركا ليست دولة مهمّة وأنّ في استطاعته الضحك عليها، تماما كما حصل عندما أقنع باراك أوباما بالاكتفاء بسحب مخزون السلاح الكيمياوي من سوريا. هذا الخطأ الذي ارتكبه أوباما جعل بوتين يعتقد أنّ غزو أوكرانيا سيكون مجرّد نزهة أخرى على طريقة نزهته السوريّة.

في غياب التغيير الأميركي سيستمر الوضع السوري في التدهور. لا معنى آخر لهذا التدهور ولا نتيجة له سوى المزيد من التفتت لما كان يعرف بـ”الجمهوريّة العربيّة السوريّة”. هل هذا ما تريده الولايات المتحدة وما تسعى إليه فعلا؟

خيرالله خيرالله

إعلامي لبناني

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه