ألشآآآرحة

بقلم ألآء الصوفي أيلول/سبتمبر 10, 2023 121

ألآء الصوفي

ماذا لو لم يُغادرنا !!!!

لم يعد يجدِ نفعاً ما صنعتهُ بِنا الايام
لم يعد الباب الخشبي يفتح ليدخل منه أبي

لم تَعد ذاكرتي تُنسج لي ضَحكاتِ الطفولة
لم تَعد كسابقِ عهدها أحاديث عُمرنا
القديمةَ'

أضعتُ هَمسات الغروب ، كنا نجتمع على طاولةِ العشاء التي نجلس عليها
ابي وأمي واخي والبقية.....

أضعت أصوات الركض على الهدية بيني وبين اختي الغالية

كنا صغاراً،،كنا اطفالاً,,كنا حكاية

فَرغت حقيبةُ المدرسة من جميع الكتب'
وضاع الدار والدور ومعه القِصصُ الليليةَ

ونفذَت أقلامُ الرصاص وبت ُ أبحث عن ألمبرآة لكي أُعيدهُ لي …..لكن لافائدة

ربما أضعتها هناك
حقاً أضعتها هناك
تحت المنضدة المدرسية ~فجأَةً ،،
دق جرسُ الخروج الى عالم الهاوية

مكتوب على باب المدرسة،،،،،
،،،،،من هنا الخروج

الى الخارج,,,الى التفرق ,,,الى التفرع,,,
,,,,,,,,,,,,,, الى المنازعة ~~~~

تذكرتُ للحظةٍ أني نسيتُ سَندويش الفُسحة الذي بانت عليه رائحةٌ غير لائقة وغير مستحبة لي ~~~

لكني نظرت ُ الى حذائي

آه آه آه
ها هو اتسخ عند عبوري الى الضفة البعيدة وشريطهُ أصبح عثرات في طريقي للوصول الى منزلي البعيد ،،،،

بدأت الحيرة والغيرة والخوف والتمني
أدركتُ اني أصبحت
~~~~إبنة الثامنة عشر ليس العشرين

لكن سؤال بات يشغلني
…….أين هي برائتي لم تَعد بيدي
…….. اختفت منذ تلك اللحظة التي خرجت من الخروج الى الضفة المقابلة للمدرسة
وشريط شعري الابيض سقط مني عنوةً
لم أكن ادري ماذا حدث
لم يعد يلف ظفيرتي التي صنعت بيد أمي

أصبحت معالمُ البلوغ تتضح لي -----لما ؟؟؟؟
لسعادتي أم لكي أتصارع مع الجميع ، أم للبحث عن تلك الاوراق التي كتبتها منذ الفصل الاول...... ألشآرحة~~~~

قيم الموضوع
(7 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه