خصوم الوطن وتخطي القيم 

بقلم د.حسين العويسي  أيلول/سبتمبر 21, 2023 69
 
 
خصوم الوطن وتخطي القيم 
 
د.حسين العويسي 
 
الوطن خيمة جمعتنا من دروب الأمة الكبيرة ، كثيرة هي الخصومات بين الناس ، ويقولون ان الخصومة بحجم الكارثة ، وكارثة خيانة الوطن لامثيل لها على وجه الارض .
 
ايٌ منا نحن العراقيون على استعداد كامل ان نتنازل عن ايِّ خصومات بينية مع الاصدقاء والاقرباء والمسؤولين الا خصومة
  خيانة الوطن والامة ، اما الخصومة التي تلي الاولى هي خصومة تجاوز الاصول والاعراف .
سنتكلم هذه المرة عن الخصومة الثانية  فانها خصومة عدم احترام معاني رد الجميل .
 مخالفة الاعراف والمواثيق ، فاعلها صغير مهما كَبرَ عنوانه ، مثلا ؛ 
ولو ان الامثال تضرب ولاتقاس ولكن في بعض الاحيان (تقاس) .
 شخص عمل مشروعا في منطقة معينة ، كأن يكون مشروعاً صغيرا لبيع الخضر ، وجاء شخص قريب او صديق منه وانشأ بجواره نفس المشروع لبيع الخضر ، فهذا العمل يتقاطع مع الاصول والاعراف ، ولو دققت جيداً لوجدت الشخص الآخر مشكوك في اسلوب تربيته .
وشخص خطب فتاة ليتزوجها وجاء قريب او صديق وتقدم لخطبة نفس البنت ويعرف ان قريبه او صديقه تقدم لخطبتها قبله ، فذاك شخص وضيع .
 
وشخص آخر قدم اوراقه للحصول على وظيفة معينة وجاء القريب او الصديق ونافسه لأشغال نفس الوظيفة وهو يعلم ان قريبه او صديقه تقدم للوظيفة نفسها ، فهو دنيئ .
وشخص رشح نفسه الى انتخابات مجلس المحافظة او النواب وزاحمه قريبه او صديقه على نفس الموضوع ، فهذا رجل فاشل وحاقد وحرامي ، ومن شجعه فهو اقبح منه .
وشخص ترأس قومه بغير رضاهم فهو احمق ، وقليل الجاه .
عندما يتسلق التافهون على جدران المعالي بدون مؤهلات اخلاقية ويتزاحمون على ميادين الاشراف ، اعلم ان الفشل الخاص سيتحول الى فشل عام وخطير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه