بنت السلطان

بقلم فاروق يوسف أيلول/سبتمبر 23, 2023 128

بنت السلطان


مرسي جميل عزيز تذكّر مهنته الأولى فكتب لصباح "حموي يا مشمش" التي لحنها الأطرش تحية للوحدة بين سوريا ومصر.

شاعر الألف أغنية في العالم العربي
بدأ مرسي جميل عزيز حياته المهنية تاجر فاكهة مثل والده، بعدها أصبح واحدا من أهم شعراء الأغنية في العالم العربي. وقد قيل إنه تأثر بنداءات الباعة في الأسواق والأغاني الشعبية التي كانت شائعة يومها.

وقد تكون "يا خارجة من باب الحمام/ وكل خد عليه خوخه" واحدة من أهم الأغاني التي تأثر بها.

غنت له أم كلثوم "ألف ليلة وليلة" كما غنى له عبدالحليم حافظ أشهر أغانيه مثل "يا خلي القلب" و"مالك ومالي/ يبو قلب خالي"، غير أنه لم يكتب "فوق غصنك يا لمونه/ لاكتب بدمع العيونا/ روحي هيمانة بحبيبي/ ويلومونا اللي يلومونا" التي غناها فريد الأطرش وكانت من تأليف ميشال طعمة.

تذكر مرسي جميل عزيز مهنته الأولى، فكتب لصباح "حموي يا مشمش" التي لحنها الأطرش تحية للوحدة بين سوريا ومصر.

وكما يبدو فإن صباح كانت مولعة بالفاكهة بحيث صارت ترمز لكل بلد عربي بفاكهته المشهورة "جنينة حبيبي ملياني/ تفاح وعنب لبناني/ ومنجا مصرية بلونين/ ومشمش شامي يخزي العين/ وفستق حلبي وسوداني". ولأن هناك مَن يقيم علاقة بين الحب والطعام، ليس من جهة الألم الذي يصيب المعدة حين الوقوع في الحب وهو ما يُسمى بـ"فراشات المعدة"، ولكن من جهة "وتلك الشفتاها أشهى من زهر الرمان" التي غناها كاظم الساهر من قصيدة لنزار قباني تبدأ بـ"علمني حبك أن أحزن/ وأنا محتاج منذ عصور/ لامرأة تجعلني أحزن"، فلن يكون ذلك العاشق حزينا بالضرورة وهو ينتظر على طريقة فهد بلان "تحت التفاحة لأقعد سنة وشهرين تحت التفاحة/ ما يشوف الراحة واللي يهوى كحيل العين ما يشوف الراحة".

ولم تكن فيروز بعيدة عن بلان حين غنت "يا محملين العنب/ تحت العنب تفاح"، أكلّ هذا من أجل أن تبقى شجرة التفاح رمزا للجنة التي طُرد منها آدم وحواء؟

ولكن جورج وسوف يقول "حلى الكرز فوق شفافك يا قمر"، وما من شيء يمكن أن يوقف السير على كبري عباس الذي مشت عليه الحلوة.

هناك حيث وقف أحمد عدوية وهو يقول "على كوبري عباس/ ماشية وماشية الناس/ ماشية تبص عليك يا حلوة/ يا فروتة وأناناس"، كانت تلك هي بنت السلطان.

فاروق يوسف
كاتب عراقي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه