اطباء العيون وبورصة الأسعار

بقلم د.شاكر كريم عبد أيلول/سبتمبر 23, 2023 100

د.شاكر كريم عبد

من المعلوم ان الطب مهنة انسانية تهدف الى تقديم الخدمات العلاجية للناس مقابل ثمن معين خاصة بعد ان عجزت المشافي الحكومية من تقديمها لهم لأسباب كثيرة . لايمكن عدها وسردها الان.
ولكن السؤال: هو لماذا تحولت وظيفة الطبيب الانسانية الى مهنة تجارية؟ رغم ان الناس في مجتمعنا يعيشون ظروفا اقتصادية واجتماعية صعبة وقد ازدادت هذه الظروف نتيجة لحالة عدم الاستقرار السياسي التي يمر بها الوطن اليوم.
فالمتابع لمواقع التواصل الاجتماعي هذه الايام يرى ان اغلب اطباء العيون لهم كل الاحترام يتسابقون باعلاناتهم على الفيس بوك بخصوص اجراء عمليات ازالة الماء الابيض وزرع العدسة وبدون الم والتخدير بواسطة القطرات وان مدة اجراء العملية 10 دقائق فقط ويعود النظر 6/6 هذا تطور كبير في معالجة امراض العيون هذا ما هم يعلنونه وما نشاهده ونسمع عنه .خاصة و اصبح الكثير من ابناء الشعب العراقي يعانون من امراض العيون لاسباب عديدة منها سوء التغذية والتقدم بالعمر والادوية المهربة غير صالحة للاستعمال ولنتيجة المواد السامة التي خلفتها الاسلحة الجرثومية التي استخدمتها راعية الديمقراطية ومن تحالف معها عند غزو واحتلال العراق عام 2003 اضافة الى العواصف الترابية الذي شهدها العراق خلال هذه السنوات وحجم الجزيئات الترابية من العناصر التي تحدد المخاطر المحتملة على صحة الانسان وتسبب في اغلب الحالات في التهابات في الجلد والعين وزيادة التعرض لعدوى العين اضافة ما خلفته كورونا على صحة البشر.
فأجرت المعاينة عند الاطباء اليوم 40 او 50 الف دينار عراقي يضاف لها 50 الف دينار فحوصات الدم وضغط العين وفحص البصر في مختبر الطبيب وبعد ذلك 40 الف او اكثر ادوية من صيدلية عائدة للطبيب او متعامل معها وفق نسبة معينة وسعر الدواء مضاعف في هذه الصيدلية دون غيرها. وبعد كل تلك الاجراءات تصطدم بقرار الطبيب باجراء عملية ازالة الماء الابيض وزرع العدسة للعين الواحدة بمليون وربع المليون والبعض الاخر مليون دينار . فاذا كانت العملية لاتستغرق 10 دقائق حسب زعمهم. فلماذا هذه الاسعار المرتفعة ؟. كما واصبح التنافس بين الاطباء على رفع الاجور وعدد زيارات المرضى لعياداتهم. فهل يسمع اطباءنا الاكارم انين المرضى ؟ ولماذا استغلال جراح الناس من اجل مصالحهم ؟؟ وقبل ايام اتصلت باحد اطباء العيون على الواتس اب وارسلت له تقاريري الطبية واخبرته ان المبلغ كبير مليون وربع لاجل اجراء عملية لي لسحب الماء الابيض فكان الرد تدلل نتساهل وياك بمليون؟! عجيب هل هي بورصة نرفع ونخفض كما هي بورصة الدولار اليوم في الاسواق؟ ولماذا لاتلتفت الحكومات المتعاقبة ووزارة الصحة ونقابة الاطباء لذلك وايجاد الحلول الازمة بانشاء مشافي خاصة بالعيون او فتح اقسام لمرضى العيون في المستشفيات الحالية بعد ان اصبح مستشفى ابن الهيثم لايتسع للمراجعين الذين يترددون عليه من اغلب المحافظات؟ وتحديد مدة تزيد على 5 اشهر لاجراء العملية. وتخليص المواطن من جشع بعض اطباء العيون. كما ان هذه الحالة تنسحب على بعض اطباء قسطرة القلب . فلماذا لاتشرع وزارة الصحة قانون يحدد اجور عمليات العيون واجور قسطرة القلب.؟
واود ان اذكر الاخوة الاطباء والقراء الافاضل انه في عام 1956 فتح الدكتور توما كافي الموت عيادته في منطقة محلة الذهب قرب الشيخ معروف بعد ان اختار هذه المنطقة الشعبية الفقيرة حيث الوضع المادي لهذه المناطق منخفض نسبة للمناطق الاخرى في الكرخ وكانت هذه العيادة الوحيدة ويعتبر احد اقدم الاطباء في الكرخ وكشفيته بسيطة جدا وفي متناول الجميع فضلا على انه انساني و اجتماعي وكان يساعد المرضى ضعيفي الحال بعدم اخذ المعاينة " الكشفية " واعطائهم الدواء مجانا من صيدليته الصغيرة في عيادته وكان يخصص يوم الجمعة من كل اسبوع بفحص الفقراء بدون اجور واشتهر بعلمه وانسانيته وكان يقوم بفحص المرضى في بيوتهم ويساعد المحتاج منهم خاصة الناس الذين يسكنون قريبا من
عيادته. ولازال ابناء الكرخ الكرام من كبار السن يستذكرون مواقفه ويترحمون عليه للانسانية وما خلف من عمل صالح او اثر طيب.
واخيرا اقول نعم مهنة الطب انسانية مثلها مثل غيرها من المهن وقد يساء استخدامها ايضا مثل غيرها من المهن.
والله من وراء القصد

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه