شيطاني البريء

بقلم ديالا حسن شحود أيلول/سبتمبر 23, 2023 325

ديالا حسن شحود

_أستعيذ بلله منك والخلاف الوحيد أني أحبك.
(أحتضر وقبري في عينيه ، ليس لي سواها وروح داخل جسد لا تنتمي لما حولها ، مع وباء بالقليل من الزمن )
_كانت تعيشنا الحياة سعداء في دارين ... دار شقاء وأوبئة وحروب ... ودار حب وسلام وارتياح ...
بسمة وصحة ودمعة ولكمة موجعة أثرها زائل مع ربيع متمرد برحيق أعمارنا المتجددة ثم أُهلكت
وفي كل مرة أحبك ..
أحبك عمراً فانٍ ودانٍ ، درباً بلا عثرات ، لفظاً وترتيلا.... أحبك أبداً
في لحظات كتماني نطقتُ ... أقسم بحبي واللعنة على من أقسم افتراء وتكذيبا أنني وبكل هذا الخراب حولي .. بكل ما حولي من أشعة سوداء وخراب .. أحبك ..
بالرغم من عمر ورود دون رائحة . من يوم بلا يوم من حروف جددت المعاناة وأنهلت المقابر ما قبضته أرواحاً ، بالرغم من كافه وقبحا وواويه ومرها وناه وجماعتها ... أحبك
كان لنا ما ارتضته لنا الحياة بلاهة وما تمرّه أفراحاً في أتراحنا .....
ثم أقول لك بعد كل هذا الاستموات ...
قلب صغير يحمل لك الكثير وروح لا يروي ظمؤها إلا عيناك .
وأنا إن كنت لا تعلم ...
فانية وإن لم يقدر فناي دون أثرك ..
قادرة بقدرتك وبالغة مبلغي بملقاك ...
في صراع الموت والحياة بين الأدواء والأدوية وموت مستحيي مضى وأهلك ما بقي من الحياة وأنا لا أبالي فحياتي منك وبك ولك ومعك . فأنت في قلبي ورده و كل مافيه، تنشيه كأنك نبيذ روماني معتق ، وإني وإن تهت في مسراي سأنجو ، فعيناك وجهتي الخالدة .

قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه