أسبوع ضجيج أميركي... وهدوء بريطاني!

بقلم إياد أبو شقرا تشرين1/أكتوير 08, 2023 119

أسبوع ضجيج أميركي... وهدوء بريطاني!

 

إياد أبو شقرا

 

بعكس ضجيج المشهد السياسي الأميركي، يبدو أن موسم المؤتمرات الحزبية السنوية في بريطانيا ما زال هادئاً وبعيداً عن الإثارة.

في أميركا، النائمة والصاحية على ظاهرة دونالد ترمب، أطيح بالأمس رئيس مجلس النواب كيفن مكارثي إثر تصويت تاريخي حرّكه نواب من الجناح اليميني المتطرف في الحزب الجمهوري، ما يعني واقعياً إخراج منافس جمهوري محتمل لترمب من حلبة الانتخابات الرئاسية المقبلة مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) 2024.

ومع أن مكارثي دأب دائماً على «مسايرة» المتطرفين وأحياناً زايد عليهم، من أجل إرضاء قاعدة الولاء الترمبي المطلق، فإنه أسقط لسببين أساسيين:

الأول، الطموح الشخصي للنواب المتطرفين الذي خططوا «الانقلاب» ونفّذوه، إما بأمل تعزيز مواقعهم داخل الساحة الجمهورية، أو تخليص ترمب من منافس محتمل قد يكون مزعجاً خلال الأشهر المقبلة بعد افتتاح الحملة الرئاسية.

والثاني، أن النواب الديمقراطيين - بخلاف ما كان مكارثي يأمل - وقفوا كلهم صفّاً واحداً ضده، مع أن إحدى ذرائع الانقلابيين الجمهوريين عليه، توافقه مع النواب الديمقراطيين على مسائل مثل منع «إغلاق الحكومة». لكن الديمقراطيين لم ينسوا في نهاية المطاف أن مكارثي منذ «أحداث 6 يناير (كانون الثاني)» (مهاجمة الكابيتول)، ولاحقاً في موضوع الحملة الاتهامية، كان شوكة في خاصرة إدارة جو بايدن ووجهاً بارزاً للتصعيد الجمهوري ضدها.

إسقاط مكارثي، وإن كان حدثاً غير مسبوق في الحياة السياسية الأميركية، يتوقع أن يبقى تأثيره الفعلي على مجريات الأحداث محدوداً. ذلك أن «ظل» دونالد ترمب على الحزب ما زال كبيراً جداً. ثم إنه إذا ما طرأ طارئ أخرج الرئيس السابق من الحملة الانتخابية الجمهورية، توجد حفنة من الأسماء التي تعدّ نفسها وريثة شرعية للوائه وشعاراته، ولعلها أكثر جذباً من مكارثي لجماعة «إعادة أميركا للعظمة مجدداً»... المفتونة عاطفياً وغريزياً ومطلبياً بظاهرة ترمب. وبين هذه الأسماء، بالطبع، 3 من الانقلابيين؛ هم النواب مات غايتز وجيم جوردان وستيف سكاليس، وحاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس.

في المقابل، لا ضمانات واقعية بأن الرئيس بايدن سيكون حتماً المرشح الديمقراطي بحلول نوفمبر 2024، مع أن «مؤسسة» الحزب لا تزال تبدو ملتزمة به سياسياً وأخلاقياً في وجه ترشّح شخصيات يعدّها كثيرون هامشية. والواضح أنه حتى إذا كانت هناك شخصيات مُتداولة أسماؤها في الكواليس - وقد تكون خيارات جدية - مثل حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم، وحاكمة ولاية ميشيغان غريتشن ويتمر، وميشيل أوباما زوجة الرئيس الأسبق باراك أوباما... فإن الوقت مبكّر جداً على «إقناع» بايدن بفوائد التنحي ومغادرة الساحة.

هذا في أميركا...

أما في بريطانيا، فإن الأمور تبدو على السطح هادئة، علماً بأن الانتخابات العامة المقبلة قد لا تنظم قبل أواخر 2025. لكن الواقع، وبالذات داخل حزب المحافظين الحاكم، بعيد عن الهدوء والانسجام والنظرة الموحّدة، مع أن القيادة الحالية تنتمي إلى جيل واحد هو جيل «تلامذة» مارغريت ثاتشر الذي يمثل اليمين المحافظ المتشدد.

حزب المحافظين اختتم بالأمس مؤتمره السنوي الأول في عهد حكومة ريشي سوناك. وكان لافتاً اختيار مدينة مانشستر الصناعية الكبيرة، التي لا تعد أصلاً من معاقله الانتخابية، لاستضافة المؤتمر بدلاً من إحدى المدن السياحية الأكثر ميلاً لنهجه وأفكار أعضائه.

أيضاً جاء انعقاد المؤتمر بعد فترة اضطراب وصراعات داخلية شهدت تعاقب 4 رؤساء حكومات خلال 3 سنوات. وشهدت أيضاً تراجعاً مستمراً للحزب في استطلاعات الرأي، وتصاعد أصوات تارة ناقدة وطوراً مزايدة، وإضرابات شملت قطاعات - مثل أطباء «خدمة الصحة الوطنية» - قلّما فكرت في الإضراب ناهيك بتنفيذه.

محللون تابعوا مؤتمر المحافظين لاحظوا مؤشرات للأجواء التي يعيشها الحزب الذي طالما عدّ نفسه «حزب السلطة الطبيعي». ومن أبرز هذه المؤشرات تواضع نسبة الحضور على الرغم من ارتفاع «حرارة» الخطاب عند بعض الساسة. أيضاً من المؤشرات - التي ربما أسهمت في ارتفاع حرارة بعض الخطب - شعور كثير من الحزبيين بأنه ربما حان الوقت للتحسّب لهزيمة محتملة في الانتخابات العامة المقبلة، الأمر الذي يدعو إلى التفكير جدياً بزعيم جديد... منذ الآن.

كذلك لاحظ المحللون ارتباك العلاقة بين حكومة «دوغماتية» التوجّهات والقطاع الخاص (الذي تمثل مصالحه فعلياً) سواءً لجهة سياسات خلق فرص العمل، أو حماية البيئة، أو ضبط الهجرة أو الاستثمار في البنى التحتية أو التحسّب لعصر الذكاء الاصطناعي إلخ. وبدا في الكواليس أن التيار الأكثر «دوغماتية» متأهب للتمرد... وليس في وارد التروّي والإصغاء.

في هذه الأثناء، حقّق حزب العمال المعارض انتصاراً انتخابياً جديداً في إقليم أسكوتلندا الذي كان من أقوى معاقله التقليدية، قبل أن يهيمن القوميون الأسكوتلنديون على المشهد ويهمّشوا التمثيل العمالي.

إن ما حدث بالأمس خلال انتخاب فرعي في دائرة روذرغلن (بضواحي مدينة غلاسغو الجنوبية الشرقية) هو استعادة العمال مقعدها من القوميين بغالبية ساحقة قرأ فيها محللون أكثر من مجرّد نتيجة عابرة أو معزولة. وهذا ما لمح إليه السير كيث ستارمر، زعيم حزب العمال، الذي كان في غلاسغو عند إعلان النتيجة. والحقيقة، أن ستارمر، رغم تواضع «كاريزميته» وسياساته «الرمادية»، استطاع طمأنة ناخبي حزبه المعتدلين إلى انتهاء فترة الجموح العقائدي إبان زعامة سلفه اليساري المتشدد جيريمي كوربن... وانعكس هذا الواقع تحسناً لأداء الحزب في كل استطلاعات الرأي.

في بريطانيا، بالذات، قد ينجح المتشددون أحياناً، إلا أن فورات التشدد لا تستمر طويلاً لأن البلد بلد توافقات وتفاهمات عريضة لا ترتاح للإلغاء.
هذا بالضبط ما تعبر عنه التطورات الأخيرة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه