في الصميم : غزة والمواقف المخجلة

بقلم علي الزبيدي تشرين1/أكتوير 12, 2023 155

في الصميم
غزة والمواقف المخجلة


علي الزبيدي


لم تكن عملية طوفان الاقصى عملية عابرة او بنت ساعتها او ردة فعل مستعجلة وانما كانت ومن خلال دقة سير تنفيذها عملية مدروسة بعناية ضربت في الوقت والمكان وحققت عنصر المباغتة والمفاجئة للكيان الصهيوني وهذا ما صرح به قادة جيش الاحتلال أنفسهم.
آن ما برز من مواقف عربية عن هذه العملية كشف هزالة النظام الرسمي العربي والجامعة العربية التي هي منذ انشائها في منتصف اربعينيات القرن الماضي الى اليوم عبرت عن ضعف وانهزامية النظام الرسمي العربي والشواهد كثيرة ولا زالت شاخصة في ذاكرة المواطن العربي .
اليوم هو السادس من ايام هذه المعركة التي كشفت بشكل لا يقبل اللبس ولا التأويل مواقف كل الاطراف الدولية والعربية واذا كانت امريكا وبريطانيا ودول الاتحاد الاوربي داعمة لاسرائيل منذ انشأئها في العام ١٩٤٨ وانها ساهمت في تعقيد القضية الفلسطينة فأنها اليوم تكشف بكل وضوح معاييرها المزدوجة في التعامل من طرفي الصراع فهي تؤكد على ما ادعته حق اسرائيل في العيش بأمن وسلام ولا تؤكد على حق الشعب الفلسطيني في وطنه المغتصب وحقه في العيش الكريم وهي تغض الطرف عن كل جرائم اسرائيل ضد المدنيين سابقا وحاليا بل ذهبت الى ابعد من ذلك فانها وخاصة امريكا دعمت اسرائيل واعطى بايدن الضوء الاخضر لها بتدمير قطاع غزة واقامت جسر جوي لتزويد إسرائيل بالدعم العسكري من اسلحة وعتاد كما ارسلت حاملة الطائرات يو اس اس تودي واعلنت عن تحريك حاملة طائرات اخرى هي جيرالد فورد وهذا ما يجعل بايدن مساهم بشكل اساسي في جريمة الابادة الجماعية للشعب الفلسطيني وهي ليست مفاجئة فمواقف امريكا دائما مع اسرائيل وضد الحق العربي في فلسطين.
لكن الذي ظهر مخجلا هو مواقف النظام الرسمي العربي الذي حتى لم يكلف نفسه بالدعوة لأجتماع على مستوى وزراء الخارحية العرب او حتى على مستوى المندوبين في (جامعة ) الدول العربية وهذا الموقف لم يكن جديدا وليس غريبا بل هو امتداد لسياسة الانبطاح لأمريكا من قبل الانظمة العربية وهرولتها للتطبيع مع اسرائيل على حساب الدم العربي والارض العربية في فلسطين والأنكا من ذلك فقد اعلن التلفزيون الاسرائيلي ان وزراء خارحية عرب يدعمون حربها ضد الفلسطينيين وفي ذات الوقت يقدمون الاموال لمساعدة الشعب الفلسطيني في غزة.
إنها مواقف مخجلة وصمت مخجل وتأمر واضح على حساب المقدسات والدم والحق العربي في فلسطين !!
مجدا غزة ومجدا شعب الجبارين .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه