عملية "طوفان الأقصى" تضع دول التطبيع المجاني العربي والمجتمع الدولي في الزاوية الحرجة

نهاد الحديثي

في صباح السابع من أكتوبر/ تشرين الأول شنت المقاومة الفلسطينية هجوما مباغتا على مواقع دولة الاحتلال الإسرائيلي في غلاف قطاع غزة. سيطرت فيه المقاومة على المواقع العسكرية الإسرائيلية وتمكنت من أسر جنود إسرائيليين تقدر بالمئات، حسب تقارير أولية، ونقلهم إلى قطاع غزة, هذا الهجوم هو الأول منذ حرب تشرين الأول/أكتوبر1973 والأهم أن هذا الهجوم عكس عزم وصلابة وتصميم المقاومة الفلسطينية على الدفاع عن حق الحياة للشعب الفلسطيني، كما أنه يشكل ردا عمليا على غطرسة وإجرام دولة الاحتلال، وعلى صمت العالم على جرائمها، وعلى عمليات التطبيع العربية المجانية. إن البحث الإسرائيلي المستمر عن طرق ومسارات ووسائل إقامة سلام في المنطقة عبر علميات التطبيع، ما هو إلا وهم من أكبر الأوهام، فإسرائيل لا يمكن أن تنعم بسلام حقيقي من دون حصول الفلسطينيين على حقهم الشرعي والقانوني في دولة ذات سيادة كاملة.
عملية طوفان الأقصى سوف تدق جرس الإنذار ليس في (إسرائيل) فقط، بل في جميع العواصم العربية المطبّعة مع هذا الكيان الإجرامي، وفي عواصم العالم ذات الصلة، أو التي تهتم بموضوع الصراع العربي الإسرائيلي. الهجوم المفاجئ للمقاومة أكد بما لا يدع مجالا للشك أن الشعب الفلسطيني المقاوم له القدرة والإمكانية على أن يواصل نضاله وكفاحه من أجل استرجاع أرضه التي تم طرده منها بقوة السلاح قبل أكثر من ثلاثة أرباع القرن، بتآمر دولي وإقليمي وعربي، بالاعتماد على قدراته الذاتية، كما كان عليه نضاله خلال السنوات المديدة السابقة، من تسعينيات القرن السابق والى الآن.
إن عملية طوفان الأقصى الواسعة والجريئة هي رسالة إلى السلطة الفلسطينية مفادها أن النضال هو الكفيل باسترجاع الحقوق، إضافة إلى الحوار والمفاوضات، فدولة الاحتلال الإسرائيلي، حين يجبرها الواقع على الأرض، ستشارك في الحوار والمفاوضات، حين تجدهما الطريق الأسلم لها ولا طريق غيره للسلام. الشعب الفلسطيني، وكما وصفه الراحل ياسر عرفات، شعب الجبارين، كيف لا وهو يقاتل قتالا ضاريا بلا دعم أو إسناد من أي دولة من الدول العربية، أو من أي دولة من دول الجوار الإسلامي، مع أنه تعرض خلال عدة سنوات ولا يزال يتعرض إلى حصار جائر وظالم، ولا إنساني، بل إن هذا الحصار، وبكل المقاييس القانونية، يعتبر جريمة إنسانية، صمت عنها العالم، الذي يدعى العالم الحر والمتحضر والإنساني، خاصة أمريكا والغرب، بالإضافة إلى الدول الكبرى الأخرى، فالجميع لم يرفع صوت الرفض لهذا الحصار الظالم، أو لجرائم دولة الاحتلال الإسرائيلي، ورغم كل هذا فإن الشعب الفلسطيني مستمر في المقاومة بكل ما يتاح له، بل يبتكر ويجترح، الوسائل والسلاح، سواء بالحجارة أو بالسكاكين أو بغيرهما.
وأخيرا توج هذا النضال القتالي بأروع وأشجع عملية بطولية لم يشهد لها التاريخ العربي مثيلا، منذ حرب أكتوبر/تشرين الأول عام 1973. هذا الهجوم والعملية البطولية هذه، سوف تكون لها تداعيات واسعة وكبيرة جدا، على ساحات الكفاح الفلسطيني، وعلى عمليات التطبيع المجاني، وعلى السلطة الفلسطينية، وعلى الرأي العام العربي والإقليمي والدولي والداخل الإسرائيلي.، ستحاول دولة الاحتلال الإسرائيلي أن تسترجع هيبتها أولا، وأن تقضي على حركتي حماس والجهاد ثانيا، أو على الأقل تحجّم قوتيهما العسكرية القتالية. لذا، فمن المحتمل جدا، أن تقوم باقتحام قطاع غزة، لتصفية كوادر حركة حماس والجهاد وقواعدهما الشعبية، كما يقول نتنياهو وأركان حكومته العنصرية المتطرفة.إن هذا التطور، إن حدث، وهو على الأغلب سيحدث، لأن جميع الدلائل تشير إليه، أولا، كتفويض الكنيست الإسرائيلية نتنياهو صلاحية إعلان الحرب على قطاع غزة. ثانيا، الإعلان الأمريكي عن إقامة جسر جوي لإمداد دولة الاحتلال الإسرائيلي بجميع ما تحتاجه من ذخائر وسلاح. ثالثا، تصريح بايدن بأن أمريكا سوف لن تترك إسرائيل وحدها أبدا. رابعا، تحريك حاملة طائرات أمريكية إلى شرق البحر الأبيض المتوسط. خامسا، إخلاء المستوطنات الإسرائيلية. سادسا، اتصالات بايدن وطاقم إدارته بالمسؤولين في الدول العربية المؤثرة في المشهد العربي والفلسطيني.
إن هذا التطور سوف يقود، أو ينتج عنه تطورات أخرى هي الأخطر منه، بفعل توسع المواجهات الدامية التي سوف يسفك فيها الكثير من دماء المقاومين الفلسطينيين، على مذابح الحرية في اتجاه حياة كريمة، وحرة. التوغل الإسرائيلي سوف يكون له ثمن باهظ تدفعه دولة الاحتلال الإسرائيلي، ليس بالخسائر التي لا محال سوف تتعرض لها قواتها، سواء البشرية أو ماكينة حربها المجرمة، التي صنعتها أرقى وأدق وأكثر فتكا مصانع المجمع الصناعي العسكري الأمريكي. أحد المسؤولين في حركة حماس قال، نقلا عن مسؤول في حزب الله اللبناني، إنْ أقدمت دولة الاحتلال الإسرائيلي على اجتياح قطاع غزة، فإنها، أي قوات حزب الله، سوف تحرر المدن في شمال دولة الاحتلال الإسرائيلي. تلك السيناريوهات إذا تحولت إلى واقع على الأرض، ستقود حتما إلى تطورات خطيرة أخرى، أو ربما تكون هذه التطورات هي الأخطر من قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي بالتوغل في قطاع غزة وشن حرب مجرمة عليه. هذه التطورات سوف تضع دول التطبيع المجاني العربي والمجتمع الدولي في الزاوية الحرجة التي سوف يحيط بها في وقتها سياج واسع من الاتهامات والشبهات والإدانات في منطلق وأساس مواقفها من دولة الاحتلال الإسرائيلي، وأيضا من تنصل هذا الاحتلال عن جميع التزاماته، سواء في اتفاقات أوسلو، أو في غيرها، إضافة إلى جرائمه بحق الشعب الفلسطيني. توسع هذه الحرب وامتدادها، ربما سيفضي أو ينتهي إلى تغييرات في الأوضاع وبالذات في لبنان وفي غيرها، كما أنها ستدفع المجتمع الدولي، ولو من قبيل ذر الرماد في عيون الشعوب العربية وفي المقدمة شعب فلسطين، لإعادة البحث عن الحلول، كما كان يحدث في السنوات السابقة، قبل توقف البحث عن هذه الحلول كليا في السنوات الأخيرة. عموما، من وجهة نظري، سوف تحدث تطورات خطيرة ومهمة جدا، في المقبل من الزمن. وول ستريت جورنال: إسرائيل مصدومة وتتساءل كيف حدث هذا؟ حتى بايدن فوجئ بهجوم حماس, نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” تقريرا قالت فيه إن هجوم حماس على إسرائيل خرق هالة الدولة التي لا تقهر. وكان الفشل الإسرائيلي في توقع هجوم السبت الذي خلف مئات القتلى من الجنود والمستوطنين، وقام فيه المسلحون الفلسطينيون بالتحرك في البلدات الحدودية مع غزة، بمثابة خرق لهالة الدولة التي لا تقهر التي بناها الجيش وأجهزة الأمن المتبجحة. وبعد الهجوم، يتساءل العالم عن الخطأ الذي وقع ووضع قادة إسرائيل أمام تحد من أجل الانتقام بالقوة الغاشمة.وفاجأ هجوم حماس إدارة جو بايدن، حسبما قال عدد من المسؤولين المدنيين والعسكريين الأمريكيين. وقال الجنرال المتقاعد مارك مونتغمري، الذي كان في اسرائيل هذا العام في رحلة دفاعية إلى واحد من الكبيوتسات في جنوب إسرائيل الذي احتلته حماس: “أنا متأكد من عدم وجود معلومات أمنية”.وكشف مونتغمري أن ضباطا أمريكيين بارزين في المنطقة عادوا إلى واشنطن في الأيام الأخيرة، مما يشي أن هذا لم يكن ليحدث لو كانت واشنطن تعرف بالهجوم. وجاء الهجوم وسط تهديدات تواجه اسرائيل منذ الفشل الذريع لها قبل خمسين عاما، عندما قامت القوات المصرية والسورية بالهجوم في تشرين الأول/ أكتوبر 1973.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
نهاد الحديثــي

كاتب وصحفي عراقي

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه