ذكريات رجل مكسور وامرأة مخذولة

بقلم زينب الحيالي تشرين1/أكتوير 14, 2023 257

زينب الحيالي

كيف وكيف وكيف
كيف وصلنا إلى هذا الحد
كيف تركنا بعضنا؟!!!
ماذا فعلت بي
وجعلت مني امرأة تود أن تعيد معك لحظة الوداع،
كيف لا وأنا إلى الان لا استوعب انك تركتني، تخليت عني
عُد هنالك الف سؤال وسؤال يقتلني،
كيف زارك النعاس في أول ليلة بعد فراقنا
بماذا اقنعت عينك أن تنام؟
وأنا لم اضع رأسي بين طيات فراشك
أقصد صدرك،
كيف يمر عليك الليل دون أن تلقي لي بعضًا من القصائد لشاعرنا المفضل،
كيف قتلت الرجل الذي ولد على يدي ولأجلي،
كيف قتلت ذلك الرجل بداخلك؟
كنت أب ورجل لأمرأة واحدة.
اذكر أنك
قلت لي يوما... للشعراء بغداد، وللقباني بلقيس، وانتِ لي يا من جعلتني ارى بغداد جميلة من خلالك،
يا من جعلتيني
اعيش في جنة خلقها الله لأجلي
يا من جعلتيني اعرف قدسية وجودي في هذا الكون
فاعطاني الله أمرأة لا تشبه الحوريات والنساء ارض اجمعها يقدسون وجودها،
ورجال الارض لا يستطيعون ان يحلمون بها
امرأة بارك الله الارض عند ولادتها،
وكيف لا
وشمس الله تشرق من عينيكِ
وأرى الليل بسواد شعركِ
ويزورني القمر لأجلك
أنتِ يا سلطانتي وطفلتي
ولدتي مجدداً بين يدي
كيف لي أن اقول للعالم اجمع أنني اعشق امرأة اعطتني عرش الملوك يا معجزتي في زمن انتهت به المعجزات
...

اما انا اقول.....
أنت الذي ارجعني طفلة لاتتجاوز الخمس سنوات
امرأة تعدت كل التجارب معك
كنت امرأة وطفلة
تعاملي كأميره مدلله، ابيها في اي وقت تشاء
وبركان من الانوثة كيف ما اشتهيت.

ااااه يا وجعي
يا وجعي قلبي
يا تعب الليالي
وضحكت صباحي
اااه يامن احييتني بصدرك
وقتلتني برحيلك
يقتلني شوق قلبي
تذبحني ذكرياتي
يصفعني واقعي بالف سؤال وسؤال
كيف وكيف وكيف

كيف يأتي صباحك دون شمسك
كيف طعم الشاي دون سكر ملامحي
كيف تري ظلام الليل دون عتمت شعري
كيف ترى بغداد في بعدي
كيف حالك أيها المهزوم ومكسور القلب
ويا خذلاني
كيف استطعت ان توقف عمري
انا الى الان عالقة مابين السابعة عشر
والثالثة والعشرون من عمري
كيف لي أن اتقبل رحيلك بهذا الصمت
وانت كنت لا تتوقف عن الحديث بشغف ولهفه طوال السنين كيف اتجاوزك وأنت للان لم تنسى لحظه معي،
انا امرأة ميته لم يبقي منها سوى الحطام
اعد لي صدرك مرر يداك
واعدني مجدداً
فأنا بحاجة أن اتذوق انوثتي
بحاجه الى طفوله
لم أعرف أن الطفوله رائعة، وأنا في عمري مراهقتي
لم ادرك أنني امرأة رائعة مميزه الا معك
لازلت وفيه
ولازلت احلم بك
كيف لك أن تقتلني
وتقتل معك أطفالي
انجبتهم من رحم عشقنا
وتحولوا الي احلام بريئات
أي رجل انت
اذقت معه
اربعة عقود
عقد الطفولة
والمراهقه
وعقد شبابي
واكتمال الانوثه
أذكر مره إنك عندما حملتني ك الملائكة اوقفتي امام مرآة عاريه داعبت جسدي لتعبدني رسمت بهذه لحظة لوحة عجزه عن رسمها دافنشي ف عرفتني بها من أنا وتعريت أمامك كل ما بداخلي فقلت أنك عرفت ما لا اعرفه انا عني
اجبتك لا يعلم ما في القلوب الا الله
قلت أنك خلقتي مني
وإنك تخاف عليه اكثر من والدتي الا يكفيك هوسًا
وعشقاً
وجنونًا
الم ترتروي بعد
اجبتك
بنيت بين قلبي قلعة لك وتبرأت مني عشيرتي
ولعنة اهلي لاحضى بك وسجنت كل جاني واخاف عليك مني
لذا حملت قلبي وقلبك بين اضلعي
الا يكفيك مافعلت.....

لا يكفيني يا حلوتي
عصفورتي أنا من سلالة النمور السوداء
نمر لعنة سلالته
واحب عصفوره شرسه
يدقق ب أقل تفاصيل التفاصيل
يعرف من أين جاء الخدش الذي بين اصابعها
يعرف لماذا تنام في الساعة الثانية صباحًا
يفهم لماذا تنهض عند الساعة السادسة صباحًا
اعرف كيف تعد الشاي بكل مراح المزاجها
اعرف في الظهيرة كيف تبدو ملامحها
وعند المرض مالذي ينسيها وجعها
تقولين انك احببتيني لأنني غيور وحنون
ومررتي معي بكل عقودك
ف اقتنعني أن هذا حباً اما أنا أيتها الزنبق الذي يداعبني كل صباح...
اما أنا أيتها الغريبة
ولا تشبهيني بشيء
الى الآن لا أفهم لماذا أراك طفلتي ولدت في قلبي تربعت ب فؤادي
كبرت على يدي
وتطبعت ب طباعي حتى رذائلي
ف بتِ امرأة لا يكفيها رجل مثلي
رجل مهزوم
يكسر كـزجاجه
بـنظراتك
ب أقل فعل عفوي
قد تجاوزت حدود العشق
لا الأديان سماوية تفسر شعور
لا المرسلين يدعون معي لأجلي
لا افهم ولا استوعب عشقي
فـ انا بحاجه لكي هاتي ما عندك وفسري لي
دعيني استوعب شعوري
مخاوفي عنفواني
غضبي هدوئي
انا بحاجة لوحي يخبرني أن ما امر به معك عادي
وأن هذا هو العشق
رغم اني لا أعرف أن قلوب رجال تعشق
كيف أخبر اصدقائي معارفي عنك
ب أنني سمعت دقات قلبي من خلال عيناك
وانا في حضرتهم اقول دائمآ
الرجل رجل عقل
وعقول رجال تعشق لا قلوبهم
كيف لي أن استوعب أنك استطعت بجنوني
ان يزورني الشيب ولعمر
لا يتجاوز الخامس والعشرون

تقولين أنك تعيشين معي اربعة عقود
ااه يا عصفورة
انت لا تعلمين انني عشت معك كل عقودي
ورميت بين احضانك
طفولتي
رجولتي
جنوني
غضبي
وخوفي
وجرائتي
واحلامي
أطفالي
وقلبي
وديني
واخرتي
ولم يكفيني لاتذوق امرأة مثلك
أمراة بعز صحوتي اتجرع معها ثمالتي
اصرخ معها
ابكي معها ك الأطفال
امرأة اذقت معها
الحب والوجع
الوفاء والغدر
خذلتها
لتكسرني وتقتل قلبي
امرأة اعطيتها ماقبل معرفتي بها حتى الممات
وما بين عشرة سنين ولذكريات

يزورنا ساعي البريد حامل معه رسائل القدر ليقتل رجل مثلي
ويوقف حياة امرأة من بعدي

قيم الموضوع
(2 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه