قصيدة / نيرون

بقلم الشاعرة / عالية محمد علي تشرين1/أكتوير 24, 2023 125

عالية محمد علي

تقهقه جنوناً وتحرق
روما
تسنّ سنّة الحرائق في
العالم
فبات من يُداس على اصبع
قدمه الصغير يحرق
مدينة
لم نكن بحاجة لزناد
أخر
فمهنة ملاك الموت
الآتي
في مواعيده المجهولة
تكفي
تشدّ ازارك غروراً صفيقاً على كتف
المنايا
مبتهجاً لكل البيوت المبذورة
بالاطفال
وهي تلتهب
تغرق بضحكة رقيعة تَرددَ
صداها حبوراً في صدور
الاشرار
فكانت لهم وعياً آخر
بشرور أخرى
مبتكرة
وتطيح بما تبقى من
ضآلة الفرح في
أقدارنا
تلعنك عيون العصافير
الهاربة
من اعشاشها
مُغادرة افراخها خوفاً
من ولائم
النار
نيروووون
ليصطدم الصدى
بتلك الحارات والزوايا
آه
قالت أفئدة ضحاياك
ليتنا لم نفكر
بالخشب
وليمت النجار جوعاً
ولصنعنا الشبابيك
والابواب
من حديد المطارق علّنا
ننجو
من أتون الحقد الاسود
الذي نصب للرحمة
مشنقة
لكنك واهماً كسراب في
بيداء
كما توهّم الذين من
بعدك
فاحكام قبضتك على مفاتيح
السجون
ليست قدرتك على الامساك
بالحرية
نيرون أنتهى ولم تنتهِ
روما

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه