قطاع الطَلبة ودوره الفاعل في تَغير إتجاهات المُجتمع العًربي .

بقلم د عامر الدليمي . تشرين1/أكتوير 25, 2023 184
 
 
قطاع الطَلبة ودوره الفاعل في تَغير إتجاهات المُجتمع العًربي .
 
د عامر الدليمي .
 
قطاع الطَلبة من القطاعات المُهمة في أي مُجتمع من مُجتمعات العالم ، لانه يَعكس أخلاقيات المُجتَمع وإشاعته لقيم النهوض العلمي والجَماعي بِروح  ألتآلف والخُلق السَليم ،  لقدرته على الإبداع وألإمكانيات والمَهارات لإنجاز أعمال  ناجحة ، وتَنشيط الوَعي الاجتماعي  لإيجاد الحلول للمَشاكل التي تُحيط بالمُجتمع ،من خلال  حالة  ألتفاعل الإجتِماعي والإنساني ،كَونه يَحمل قوى خَلاقة يُمكن ان تُتَرجَم الى فِعل حَقيقي في الحَياة بالإبداع والعَمل  لتَحرِيك العَمل الجَماعي في ألإداء الفكري والثَقافي للجَماهير وقُدرَته على مُناقَشة شؤون الحَياة مع الأخذ بالتَفكير العلمي السَليم بالوَعي والعِلم والمَعرفة والثَقافة  ،لأن مُهمَة قِطاع الطَلبة إستنهاض المُجتَمع  بألمبادَرات التي من شَأنها تَجاوز الصُعوبات للوصول الى أهداف مَنشودة ناجحَة  لصالح المُجتمع ،من خلال مُمارسة العَمل الجًماعي الديمقراطي لمشروع يُراد تَنفيذه بفاعلية يَتميز بفكر عَقلاني ناضج يعطي دَفعا قَوياً للحياة على المُستوى الداخلي الاقتصادي والسياسي والثقافي وذلك لخَلق جو مُلائم لمواكبة التَطور وإذكاء عَلمية التًجديد والتَطلع الى مُستقبل أفضل ،فَقطاع الطَلبة له دَور أساس في التَنمية  وهو عماد أي أمة وسّر نَهضَتها وَبنائها الحَضاري والخَط الدفاعي عَنها  لأهميته والتَعويل عَليه لأنه الفئة التي تَعمل بروحٍ جدية على التَطوير والتَنميَة و قيادة المُجتمع في الحَياة تَخدمه وتَبعده عن الحالات التي تؤثر على مَصلحَته  سلباً  .
وفي هذه الأيام الخالدة  نستذكر فيها طلبة وشباب غزة العز بصمودهم البطولي الاسطوري لمواجهة العدو الصهيوني   الذي قل نظيره في الحروب  ودفاعهم وقتالهم من اجل قضية فلسطين محررة ،دون ان يمنعهم حاجز او عائق ، ومن الحق ان يسجل التاريخ بطولاتهم وصمودهم بأحرف من ذهب ، لقد ضرب طلبة وشباب غزة  العز  أروع الامثلة من أجل قضية مقدسة بكل الاعتبارات في تماسكهم الاجتماعي والجهادي ،ومثلا يقتدى به في عزة النفس والإباء،  لقد ذكرنا جهاد  وصمود طلبة وشباب غزة العز في مظاهرات وإنتفاضات طلبة وشباب العراق عام 1962 ضد الحكم الفردي الشعوبي ،وذكرنا طلبة غزة العز   بمظاهرات الشباب العراقي ضد العدوان الاسرائيلي على مصر ،وذكرنا في مجابهة العراقين للاحتلال الامريكي والايراني سنة ٢٠٠٣م  وذكرنا بأحداث ومواقف كثيرة قام بها طلبة وشباب العراق والامة العربية .
ان طلبة وشباب غزة يمثلون اليوم الطليعة العربية المجاهدة ،والنفيضة المتقدمة وخط الشروع الاول والصولة العزوم الممزوجة بالدماء وروح فدائية متسامية للدفاع عن فلسطين الاسيرة لدى العدو الصهيوني ، وتحريرها من النهر الى البحر.
 ان التاريخ بكل صفحاته يعجز عن وصف هذا الايمان الراسخ والثقة بالنفس والجهاد والمطاولة لشعب  غزة وهو يدافع عن نفسه في اصعب الظروف والحالات ، 
 
وعَليه لضَرورَة قطاع  الطلبة الفلسطيني و العربي  و من  أهم الضَرورات الإهتمام به كَونه أحد أعمدة المُجتمع المُهمَه ،الذي يَتوجَب العَمل مَعه على ما يأتي:  
 
١.  مُساعَدة قطاع طَلبة وشَباب  غزة لتَطوير قابلياته  وتَمكينه في تَنمية مؤهلاته وإبراز شًخصيتَه في المُجتمع العربي والعالمي ،كفصيل مقاتل من أجل الحق الفلسطيني ضد عدو محتل .
 
٢. حماية قطاع طَلبة وشباب غزة من الإنحرافات الوافدَة من العدو الصًهيوني أو من خارج مُجتَمعنا العربي والاسلامي ،التي لها تأثير سلبي على التَماسك الإجتماعي للشًعب العَربي و الفلسطيني.
 
٣. إعطاء مَساحة أكبر لقطاع الطَلبة والشباب في مجتمعنا العربي وبخاصة الفلسطيني  للتَعبير عن أفكاره ومَشاريعَه وإبداعاته لتَطوير طاقاته في تَجارب العَمل الجَماعي  والنضال الجهادي .
 
٤. تَعزيز الشعور بالوَطنية الحَقيقية والقَومية والإنتماء للوطَن  والامة العربية،والوقوف ضد كُل الدَعوات المُخالفَة لتاريخَها وإنتمائها العَربي .
 
٥. أهمية مُشاركة قطاع الطَلبة  والَشباب الفلسطيني والعرَبي ودَعمه فعليا للدفاع عن أراضي الامة العربية وسيادَتها وحُريَتها ،وهو واجب أخلاقي وإنساني.
 
٦.تَوعية قطاع الطَلبة بمخاطر المليشيات المسلحة  والعصابات المُنفَلتة التي تَعبث بحُرية المواطن العراقي لصالح اجندات خارجية  مُعادية .
 
٧. تَعزيز قطاع الطَلبة لتَفعيل دَوره في علاقات عربية مُجتمعية مُتماسكة تَعمل لصالح المُجتمع  دون إنفكاك أو تحت أي تَاثير أو أي عامل من العوامل الخَارجية . 
 
٨. العَمل على الإهتمام بقطاع الطَلبة لأنه يُمثل رُوح العَصر ومُستلزماته ومواكبة التَقدم الحاصل في المَشاريع الاجتماعية الوطنية.
 
٩. الاهتمام بمناسبات قطاع الطلبة ،كتاريخ تأسيس الاتحاد الوطني لطلبة العراق ،ودوره النضالي في تَغيير إتجاهات المُجتمع العراقي  ،وإستذكار مواقفَه الوَطنية والقًومية .
 
١٠ هكذا هم طلبة وشباب غزة العز المثل الذي يجب ان يحتذي به كل شباب العرب من اجل الحق والتحرير للعيش بحياة ملؤها العز والامل والمستقبل العربي  الكريم .
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه