الكفاح المُسلح للشَعب الفَلسطيني ضد الاحتلال الصَهيوني حَق قانوني مَشروع حتى التَحرير .

بقلم د عامر الدليمي تشرين2/نوفمبر 01, 2023 106
 
 
الكفاح المُسلح للشَعب الفَلسطيني ضد الاحتلال الصَهيوني حَق قانوني مَشروع حتى التَحرير .
 
د عامر الدليمي .
 
من حَق أي شَعب واقع تَحت إحتلال عَسكري أجنبي يَهدف السَيطرة عَليه وإخضاعه  وحرمانه من حريته  أن ينظم نَفسه على شكل مُنظمات أو فَصائل مُسلحة من المَدنيين وحَمل السلاح وإعلان المقاومة ضد القوات المُحتلة ،  قرار الجمعية العامة للامم المتحدة   ( ١٥٢٤) في كانون اول عام ١٩٦٠م ، فالمُقاومة المُسلحة الذي تًقوده حَركات  التَحرر الوطني ،تعترف الأمم المتحدة بشَرعيتها  بالقَرار  رقم (٢١٠٥ ) لعام ١٩٦٥م  كعمل مَشروع لإستعادة حَق شَعبها المُحتل ، وَيوصف الأفراد الذين يُقاومونَ سلطات الاحتلال بالثوار وتَنطبق عَليهم أحكام القانون الدولي بالنسبة لعمليات المُقاومة ضد  الاحتلال ، ،و يعتَبر عملها  عملاً مشروعاً ،  قرار الجمعية المرقم ( ٢٦٢١) لعام ١٩٧٠م  ودائما ماتَجري المُقاومة الشًعبية  ضد عَدو أجنبي فرض وجوده بالقوة العَسكرية دون وَجه حق ولأغراض إستعمارية ،وقد عُرِف الشَعب المُقاوم في وَجه العًدو بأنه مجموعة من سكان الأرض المحتلة الذين يَحملون السلاح ويتقدمون لقتال العدو سواء ذلك بأمر من حكومتهم أو بدافع من وطنيتهم أو واجبهم ،فالقانون الدولي قد أقَر بالحَق المشروع للشعوب في الكفاح المُسلح وغير المُسلح للدفاع  عن حريتها وحَقها في مَعاركها المتواصلة والثورة على المُحتل ، وأقرت المنظمة الدولية عام ١٩٧٠ م ، ١٩٧٢م ،١٩٧٣م بالقرارت ٦٣٧ ، ٣١٠١ ،٣١٠٣ ، ٣٠٧٠،حق الشعوب في المُقاومةالمُسلحة والتحرير و النضال بجَميع ألأشكال بما فيها الكفاح المُسلح من أجل الحُرية والاستقلال . وهو حَق ثابت غير قابل للتَصرف  ،وهذا الحق تبنته القوانين والمعاهدات الدولية والمواثيق وقرارات الأمم المتحدة ،  ولهذا فإن من حَق الشعب الفَلسطيني أن يعلن الكفاح المُسلح والمقاومة الشَعبية المسلحة ضد الاحتلال الصهيوني لتحرير فلسطين ،وهو عمل قانوني ودفاعي والى إدانة سياسة الاستيطان ،وأكدت هذه القرارات وجوب تطبيق اتفاقيات جنيف  ونَددت بالسياسات المُخالفة لها  ،ولذلك بات واضحا لا لبس فيه أو غموض أو تبرير أن لسكان الأرض المُحتلة الحَق الكامل في مُقاومة الاحتلال بشتى الوَسائل التي أجازها القانون الدولي والقرارات الدولية لإستخدام الاسلحة والمُقاومة حتى طَرد المُحتل وتحرير الأرض منه. فألشعب الفلسطيني وفصائله كافة الحق في الكفاح المُسلح والمُقاوَمة الشَعبية حتى طَرد العدو الصهيوني من الأراضي الفلسطينية ،و التحرير الكامل  بإذن الله.
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه