غزه معركة الصمود والكرامه مع إسرائيل

بقلم الباشا صادق البهادلي تشرين2/نوفمبر 15, 2023 266

الباشا صادق البهادلي

عندما نتحدث عن معركة الصمود والكرامه بين غزة الإسلام وإسرائيل اليهود نجد اننا نتحدث عن صراع طويل الأمد ومستمر ذو خلفيه سياسيه واجتماعية وإنسانية معقده .تعتبر غزه هذا القطاع الضيق من الأرض الفلسطينية بمساحتها الصغيره وسكانها الكثيف أحد أكثر المناطق تعرضا للنزاعات والحروب في الشرق الاوسط ويعود ذلك إلى الصراع الدائر بين المقاومه الفلسطينيه وإسرائيل والذي يشتد ويخف في توقيتات مختلفه ولكنه يظل حاضرا على مدار السنوات. ان معركة الصمود والكرامه هي طريقة يستخدمها سكان غزه لمواجهة القدرات العسكرية الجباره التي تمتلكها إسرائيل بهدف استعاده حقوقهم وكرامتهم المسلوبه ورغم أن قوة الجانبين في هذا الصراع متباينه تماما الا ان قوة إرادة الشعب الفلسطيني في غزه هو صمودهم الملحوظ تجعل هذه المعركة تستحق التسميه الشهيره المعروفه بمعركة الصمود حيث كان العداء منذ سنوات طويلة ولكن في العقود الماضية رغم كانت الخلافات لايعير لها العالم اهتمام حيث اعتبر العالم أنه متجاوز المرحله السوداء من تاريخه ولكن يبدو أن الأحداث الجاريه تشير أن الحلم بعالم أكثر سلاما ولايزال مسألة بعيده المنال منذ انشاء الأمم المتحده عقب الحرب العالميه الثانيه والتي كان من أهم أهدافها تجنب نشوب حروب عالميه أخرى بااهولها وابادتها الجماعيه للشعوب لكن للاسف في العقود الأخيرة بدأنا نشهد تكرارا لأحداث تاريخيه مأساويه بنفس الأبعاد ومن الامثله الواضحه على ذلك النزاع الفلسطيني اليهودي الذي يبدو صعوبة العثور على حل مستدام له بل يبدو أنه يزداد تعقيدا بالرغم من صدور عدد لايحصى من القرارات والقوانين والمفاضات هنا نقف لحظه ونتسائل هل أن الأمم المتحده فشلت في منع الاباده الجماعيه والصراعات الداميه فما نشهده اليوم في الأراضي الفلسطينية مأساة تاريخيه تثير للقلق حيث لا يمكننا تجاهل دماء الأطفال الابرياء وصرخات النساء وذعر جميع المدنيين الذين اصبحوا ضحايا لنزاعات مستمره يموت العديد منهم أو يصابون بجروح خطيرة بينما يبحث من نجا منهم عن ملاذ أمن وفي عيونهم نظرات تجسد الأضرار النفسيه البالغه وكانوا هم الضحية الأولى للعنف الدائر في مناطق النزاع . نعم ان هذه المعركه تتمحور بشكل كبير حول الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزه منذ عام ٢٠٠٧ والذي يؤثر بشكل كبير على على معيشة السكان في المنطقه أن إسرائيل تفرض قيودا على تداول السلع والخدمات حتى حركة الأفراد مما يؤثر سلبا على الاقتصاد المحلي ويزيد من معاناة السكان رغم ذلك استمر سكان غزه في المقاومه نعم انهم شعب فلسطيني صامد ومستميت من أجل قدسه الشريفه وأرضه ووطنه الذي عاش وتربى فيه. لله دركم أيها الابطال الفلسطينيون فأنتم مصدر إلهام للعالم رغم الآلام والصعاب التي التي واجهتكم نعم تستمرون في السعي نحو العداله والحرية بكل إصرار وقوه يجب أن يعلم العالم بأن الفلسطينيون يحق لهم العيش في حرية وكرامه في دولتهم العربيه لكي يحموا قدسهم الشريفه قدس العرب التي تخلت عنها العرب الانجاس الذين طبعوا مع إسرائيل نعم القدس هي مسرى الرسول كانت الأقلام الشاهد الوحيد على ما يدور في الحروب والحبر الأسود الذي يرسم لنا كلمات تروي لنا تاريخ كاذب اما في وقتنا الحاضر أصبحت الروايه مرتبه بالصوت والصورة فلم تعد اسرائيل قادره على تزويد الحقائق أو الفرار من العقاب وربما لهذا السبب تمنع دخول الصحافه إلى غزة فهل سفك دماء الفلسطنيين لن يتوقف الاحان لنا أن نذكر أنفسنا بأن السلام والأمان العالمي ليس مسؤولية الأمم المتحده وحدها وإنما مسؤولية العالم بأسره علينا جميعا ان نتعاون ونتضامن ونعمل معا من اجل نصرة اخواننا الفلسطينين لوقف الحرب والابادات الجماعيه الا حان للمجتمع الدولي العربي أن يقول كلمته الفاصله بين الحق والباطل نعم أيها العرب قولوا كلمة الحق ولو مرة واحدة في حياتكم لكي لاتتخلوا عن الغيره العربيه من أجل كراسيكم واموالكم وملذاتكم ها هم اليوم أطفال العرب يقتلون بالجمله من قبل أعداء الإسلام إسرائيل التي تقوم بقتل الأطفال براعم الانسانيه حتى لاتكبر معه الروح الوطنيه وحب الوطن ويطالبونهم بحقوقهم نعم أيها العرب أنتم الفيصل الاخير بين الحق والباطل أيها العرب قولوا كلمتكم الأخيره بوجه أعداء الامه العربيه بني صهيون عاشت فلسطين حره عربيه كلا كلا لبني صهيون عدو الشعوب .نصر من الله وفتح قريب وليخسا الخاسؤون.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه