في الصميم : تساؤلات إنتخابية !!

بقلم علي الزبيدي كانون1/ديسمبر 07, 2023 63
في الصميم 
تساؤلات إنتخابية !!
علي الزبيدي
الديمقراطية بمفهومها العام وتعريفها  بأنها حكم الشعب بنفسه وتعني  حرية إختيار الفكر والمعتقد السياسي ضمن اطار قيم واعراف محددة لكل مجتمع حسب طبيعة وحياة ذلك المجتمع وان يكون لكل مواطن الحق في أختيار من يمثله في الهيئات التشريعية في البلد   واذا كان العراقيون يتفاخرون بأنهم من أوجد الديمقراطية في هذا الوجود قبل أكثر من ثلاثة ألاف  سنة منذ أيام مملكة بابل حيث كان لهم مجلسين  يقودان الدولة كما حدثنا بذلك علماء الاثار من خلال ما توفر لهم من رقم طينية سجلت الحياة العامة في تلك المملكة هما مجلس المحاربين ومجلس الشيوخ وهذا يعني  القرارات المهمة والكبيرة تتخذ في مجلس الشيوخ وهكذا كانت تسير الحياة في بابل القديمة قبل أن تبتكر الديمقراطية في بلاد اليونان  ونحن في العراق مارسنا الديمقراطية على الطريقة الأمريكية بعد ان قسمنا الشعب العراقي الى مكونات  فاصبح الولاء للمكون يتقدم على الولاء للوطن وعليها كانت انتخابات مجلس النواب وما زالت وجاءت مجالس المحافظات التي الغاها مجلس النواب في دورته السابقة في العام ٢٠١٩ نتيجة الضغط الذي شكلته تظاهرات تشرين على القوى والاحزاب الماسكة للسلطة وكان العذر بانها حلقة زائد وباب للفساد واليوم ونحن نعيش أجواء السباق الانتخابي لمجالس المحافظات الملغاة سابقا والعائدة بقوة حاليا ،هناك تساؤلات مشروعة يطرحها المواطن على  الجهات التشريعية والتنفيذية في البلد  أولها إذا كان البرلمان السابق قد ألغى مجالس المحافظات بكونها حلقة زائدة إضافة الى بقية الصفات التي أطلقت عليها  في حينها فهل أصبحت مجالس المحافظات اليوم ضرورة ملحة؟ 
واذا كانت هي كذلك فهل هيأت الدولة مستلزمات نجاح هذه الانتخابات بإعطاء الفرصة بالتساوي لكل المرشحين  ؟ وهل أوقفت اللجان الرقابية إستخدام المال العام في الدعاية للعديد من المرشحين وهل منعت مفوضية الانتخابات مرشحي الاحزاب الكبيرة من إستخدام موارد الدولة في الدعاية الانتخابية ؟ أقول ومن خلال مشاهداتي اليومية فأني رأيت عجلات حكومية مثل رافعات صيانة الكهرباء وغيرها  هي من تستخدم في  تعليق لوحات الدعاية الانتخابية لعدد من المرشحين والمرشحات   وفي نصف بغداد  العاصمة وفي وضح النهار.!
ثم هناك سؤال لماذا لم تتحمل الدولة الدعاية الانتخابية لكل المرشحين وبالتساوي  لضمان المساواة في  نقطة الشروع والمخالف يحجب حقه في الترشيح وحتى الغاء فوزه اذا ثبت انه تجاوز على الحد المخصص للدعاية الانتخابية الموحدة.
انها تساؤلات انتخابية فهل من يجيب؟
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه