قصيدة غزة

بقلم أيمن أبو الشعر كانون1/ديسمبر 07, 2023 92

أيمن أبو الشعر

يورِق الفينيقُ برقاً مِنْ رمادِ المجدِ عِزّةْ
لم يَمُتْ في نخوَةِ الجمرِ اتقادُ المُطلقِ الآتي
لأنَّ النارَ إذ تشتدُّ تشدو
بالزغاريدِ التي تحكي أهازيجَ الثكالى
في وداعِ الراحلينْ
كنجومٍ لألأتْ في ليلِ غزةْ

إنها معزوفةُ التاريخِ والأسطورةُ الأشهى شموساً
تستفيقُ اليومَ مِن تحتِ الدمارِ القصفِ
ألحاناً تعيدُ الخصبَ إذ تـُحيي
رؤى تموزَ مُذ يُعلي انتصاراتِ الحياةْ
كالندى ينسابُ في جيدِ المواتْ
ويصكُّ العطرُ رَمْزَهْ

يوغلُ البرقُ انتماءً يستعيدُ الومضُ حِرزَهْ
من دماءٍ وإباءٍ ونداءٍ لحصانٍ تورقُ الأزمانُ لكزَهْ
صهوةٌ تستلهمُ الخُضْرَ احتمالاتٍ
برمحٍ يطعنُ التنينَ زهواً
أو بسيفٍ بارقٍ في كفِّ حمزة ْ

في رُبى لبنانَ أرزة ْ
أوغلتْ في تربةِ الأصداءِ جذراً
نحو نطقِ الذاكرةْ
من جنوبِ القلبِ نبضاً لجنوبِ الناصرةْ
شرَّشَتْ تحتَ الأراضي المُستـَفـَزَّةْ
حينَ جرحُ الروحِ أحداقٌ شظايا
حشدُ أشلاءٍ ضحايا
صمتُ خلانٍ مرايا حزَّ جوفَ الجرحِ حَزَّهْ
برقُ تموزَ الذي ينساحُ مِن أغصانِ أرزةْ
كان جرّاحاً يلـُمُّ الشرخَ في عنقِ الزمانْ
غرزةً في إثرِ غرزةْ
وضميرٌ مِن جليدٍ يثلمُ الأرماحَ صلداً إنْ تغزَّهْ
ولسانٌ أتقنَ اللعقَ فأنساهُ الكلامْ
وحصارٌ خاطَ باسمِ الأمنِ للأطفالِ بزَّة ْ
من فتاتِ اللحمِ تهشيمِ العِظامْ
خلفَ أسوارِ الظلامْ
نظرةٌ من طِفلةٍ أدْمَتْ قلوبَ الكونِ
حتى باتَ وقعُ النبض ِ وخْزةْ
ببريقٍ يرسمُ الفوسوفورُ كِنزَه ْ
شعَّ ميلاداً وميضَ الطهرِ في أحداقِ غزَّةْ

 

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه