قصيدة - من قصر الثلج

بقلم عالية محمد علي كانون1/ديسمبر 08, 2023 105

عالية محمد علي

من قصر الثلج

تغزو البرودة أريكتي

أعدو خلف الظل

فأتعثر بالذكرى

والزهور تراودها قطرات

ندى

مال عليها الغبار فأردى

الوانها

أصابعي تجمدت منذ

أخر رسالة كتبتها

والقهوة باردة

طعمها طعم امرأة

كتبت شيئاً ما

ومضت

الثلج قاضٍ جائر

وقلبي متهمٌ بالدفء

شديد الوطأة ذلك الصفر

اللامرئي

الذي اغتال وضوح

المرايا

ستائر كالشفق القطبي

والشبابيك مطلّة على بحر

الوجوم

تئن تحت وطاة

الريح

برد برد برد

أحتضن ضوء النهار

بقوةٍ في خلايا

دمي

لكن البرد يمنع الوهج عن

السريان

الثلج في كأس الشاي

وفي الدواة

والحبر أمسى صخرة

كيف أتحايل على السطر العاري

عن الحروف

فكان إن كتبت ببعض

دمعي

لتنبجس الف بنفسجة دفعة

واحدة

وتبتل الورقة بالعطر

وتغرقُ بحلم منسي

لقاربٍ

يشقّ القطب الشمالي

لروحي

يالتلك الرؤى متى

تنتهي

ظننت ان الزمن الكسيح

سيخطو

وها هو يتعكز امامي على

ذكرياتك

التي تحبو كقطيع أهوج من

النمل الاحمر

ها هو الزمن يعجزُ مرة

أخرى

عن امتلاك التوقيت

حضورك نتفٌ بيضاء

تشي بالمطر البارد

لشوارع عجزت عن جمع

اقدامنا الغارقة

بالمستحيل

ياللوعة ، حين لاتكون قادراً

على ترجمة ما تريد الى

كلمات

ففي الروح من الصقيع

ما يجمّد نظرات

المارّة

ليسكن الرصيف ويستكين

منشارُ البرد

يؤكد هيمنة مواسم

الفراق

وسطوة شتاء الروح .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه