الطريقة الصوفية الكسنزانية في كوردستان والعراق

بقلم بلقيس البرزنجي كانون1/ديسمبر 13, 2023 256

بلقيس البرزنجي

من الطرق الصوفية الشائعة والتي تُعرف بالطريقة العلية القادرية الكسنزانية ، وسُميت بذلك لأنها ترتكز حسب معتقدهم إلى أعمدة التصوف الثلاثة فالعلية نسبةً للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام والقادرية نسبةً للشيخ عبد القادر الكيلاني والكسنزانية نسبةً لمؤسسها الشيخ عبدالكريم حسين شاه الكسنزان البرزنجى .

ويُذكر إن تاريخ ظهورها كان في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي ، فيما يقول أتباعها بأن أولى لبناتها بدأت مع نبي الإسلام محمد عليه الصلاة والسلام .

ومؤسسه هو الشيخ عبد الكريم حسين المولود عام ١٨٢٤ م والذي عُرف بشاه كسنزان أي سلطان الغيب وكلمة كسنزان هي كلمة كردية تعني الذي لا يعلم حقيقته أحد ، وهذا يعود إلى إن الشيخ عبد الكريم قد إختلى للتعبد في أحد جبال قره داغ بمدينة السليمانية باشور كوردستان والتي هي اليوم مقر ومركز الطريقة الكسنزانية ، وكانت خلوته هذه لعدة سنوات قيل بأنها أستمرت لمدة ٤ سنوات ، وعندما كان يسُأل عن أحواله كان يُجاب بكسنزان ، وعند إنتهاء خلوته وعودته جرت عليه هذه التسمية حتى وفاته عام ١٩٠٢ م وأستمرت بعدها على أتباعه وأحفاده ، وهم ينتمون إلى قبيلة الكوردية الكبيرة السادات البرزنجية التي ينتهي نسبها للإمام موسى الكاظم عليه السلام والأب الاعلى للقبيلة هو السيد عيسى البرزنجي هو أول من سكن في منطقة برزنجة جنوب كوردستان.وتولى المشيخة بعده الشيخ محمد الكسنزان المولود عام ١٩٣٨ م ، وبعد وفاته عام ٢٠٢٠ م تولى المشيخة بعده الشيخ محمد نهرو الكسنزان وهو من مواليد مدينة كركوك جنوب كوردستان عام ١٩٦٩ م وحاصل على عدة شهادات أكاديمية من داخل العراق وخارجه في التاريخ واللغة الإنكليزية والحاسبات وله العديد من المواقف الوطنية والثقافية من خلال فتحه للعديد من المراكز الثقافية وإسهامه في إصدار العديد من المجلات والكتب والدورات الشهرية ، كما إن له عدة كتب ، منها : عناقيد الرؤى ، خوارق الشفاء الصوفي والطب الحديث ، الرؤى والأحلام في المنظور الصوفي . وإن من قانون هذه الطريقة شيخ الطريقة يضع شيخ بعده علی سجادة المشيخة ، قبل انتقاله الی الرفيق الاعلی ، لذا حازت الطريقة الكسنزانية بصفة انها سلسلة مشايخها متصلة ولیست منفصلة ، بهذه الطريقة حيث ان حضرة الشيخ شمس الدين نهرو اخذ من والده حضرة الشيخ محمد الكسنزان و هو اخذ البيعة من والده حضرة الشيخ عبدالكريم الثاني الملقب بأسد كركوك و هو اخذ البيعة من اخوه الكبير الشيخ السلطان حسين الكسنزان الملقب بالسلطان الجبال و هو اخذ البيعة من والده الشيخ عبدالقادر الكسنزان الملقب ب(پيرى مهاجر) و شيخ عبدالقادر الكسنزان اخذ البيعة من والده الشيخ عبدالكريم الكسنزان الملقب بشاه الكسنزان و المؤسس للطريقة الكسنزانية والی حضرة الرسول الاعظم سيدنا محمد صلی الله تعالی عليه وآله وصحبه وسلم تسليما

ويمارس أتباعها طقوس خاصة ويرون ممارسيها بأنها إمتداد حي لمعجزات النبي محمد عليه الصلاة والسلام والهدف منها إثبات وجود الله وهداية الضالين للإيمان .

ويُقدر عدد أتباع هذه الطريقة كما ذكر عنهم بأن حوالي ٢٠٠ مليون شخص في العالم ينتشرون في عدة بلدان ، منها : كوردستان والعراق ، إيران ، تركيا ، سوريا ، الأردن ، كندا ، أمريكا ، السودان ، هندستان ، بريطانيا ، يابان ، الصين ، سويد ، المانيا ، جزائر ، فلسطين ، الاردن ، جزرالقمر . فالطريقة القادرية الكسنزانية تعرف بجامع المذاهب والاديان ولا تفرق بينهم حيث فيها من هو شافعي المذهب ومن هو جعفري وهناك من علی مذهب مالكي... والخ

قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه