أنا وأنت وليفعل العالم ما يشاء

بقلم فاروق يوسف كانون1/ديسمبر 30, 2023 113

أنا وأنت وليفعل العالم ما يشاء


الآخر يظل موقع شد وجذب بحيث يمكن القول إن الأنا تذوب في الأنت في الكثير من حالات الغرام.

أنا وأنت في مواجهة العالم
لم ينشر الشاعر الإسباني فرناندو بيسوا الذي ولد في لشبونة عام 1888 وتوفي عام 1935 إلا القليل من نتاجه الأدبي باسمه. لقد ابتكر العشرات من الشخصيات الوهمية وصنع لكل واحدة منها سيرة تبدو حقيقية. نشر بيسوا الجزء الأكبر من نتاجه الأدبي بأسماء تلك الشخصيات. كان الآخر قناعه وكأنه أراد أن يقول للشخص الذي ابتكره "أنا أنت وأنت أنا".

غير أن أم كلثوم تنظر إلى الأمر من جهة أخرى. "أنا وإنت ظلمنا الحب بأيدينا/ وجينا عليه وجرحناه لحد ما ذاب حوالينا"، جناية مشتركة يتحمل مسؤوليتها الاثنان: أنا وأنت. الآخر هنا لا يمكن إعفاؤه، لأن "الحب كده" يحتمل أخطاء يمكن لها أن تُغفر أو تُنسى أو بالعكس.

ما حدثنا عنه فريد الأطرش وهو يقود عربة يجرها حصان وكانت مريم فخرالدين تجلس إلى جانبه يضع الاثنين في مواجهة الجميع "أنا وأنت لوحدنا/ حسدونا في حبنا/ ويا ريتهم زيّنا". كان الأطرش كريما دائما في تفاؤله القليل وتشاؤمه الكثير.

أما العندليب الأسمر فإنه ذهب بالاثنين إلى مصير مختلف في "نبتدي منين الحكاية" يقول "وتسافر وأسافر وية نجوم السفر/ وقلوبنا بتتقابل مع كل طلعة قمر". ما قيل عن عبدالحليم حافظ من أنه مطرب المراهقين لم يكن صحيحا إلا من وجهة نظر الجمهور الذي كان يقف ضد التجديد الشبابي الذي حفل به عالم حليم.

وقد تكون الزاوية التي نظر منها محمد عبدالوهاب إلى الآخر شديدة الانحياز فهو يقول "إنتَ إنتَ ولا انتاش داري/ إنتَ إنتَ نعيمي وناري/ واللي بحبو برضه إنتَ" وهو المعنى الذي اختصرته أم كلثوم في عنوان أغنيتها "إنت الحب" التي لحنها عبدالوهاب. تقول فيها "يامه قلوب هايمة حواليك/ تتمنى تسعد يوم برضاك" ومنها "أهواك في قربك وفي بعدك/ واشتاق لوصلك وارضى جفاك/ وإن غبت أحافظ على عهدك/ وأفضل على ودي وياك" كل تلك التضحيات الغرامية تصب في المختصر المفيد "إنت عمري" وهي الأغنية التي كان لسهير زكي حصة فيها حين أدخلت موسيقاها إلى عالم الرقص الشرقي.

ويظل الآخر موقع شد وجذب بحيث يمكن القول إن الأنا تذوب في الأنت في الكثير من حالات الغرام. وهو ما اختصرته فائزة أحمد بقولها "أنا قلبي إليك ميال/ ومفيش غيرك ع البال/ إنت وبس اللي حبيبي/ مهما يقولو العذال". أنا وأنت في مواجهة العالم.

فاروق يوسف
كاتب عراقي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه